الاتحاد

الرياضي

دبي يحسم بطاقته الذهبية وعجمان والعربي على الطريق


سيد عثمان
مبروك لأسود العوير فوزهم بالبطاقة الأولى الذهبية وتهنئة قريبة تنتظر عجمان الذي أصبح على أبواب المنافسات السداسية الذهبية حيث إنه لا يحتاج سوى لنقطة واحدة يكسبها بيديه أو تسقط من الخليج لينال البطاقة الثانية· أما البطاقات الأربع الذهبية الأخرى فما زال يتنافس عليها 8 فرق هي من المجموعة الأولى أهلي الفجيرة وحتا والخليج والظفرة والحمرية وبالمجموعة الثانية العربي والاتحاد والجزيرة الحمراء بينما تعد فرصة الرمس شبه معدومة·
ومع إسدال الستار عن الجولة الحادية عشرة دخلت فرق المقدمة بالمجموعتين في حسابات صعبة ومعقدة لتحديد ملامح الطريق نحو التأهل للمنافسات السداسية الذهبية لاختيار الفريقين الصاعدين للأضواء حيث لم يتبق من عمر المسابقة سوى 3 جولات بمعنى أنه ما زالت تنتظر كل فريق 9 نقاط سيضع بعضها وربما كلها النقاط فوق الحروف لتحديد السعداء الخمسة الذين سيركبون قطار المنافسات الذهبية عبر دوري من دورين مع أسود العوير·
العربي على بعد خطوة
وبحسبة بسيطة نبدأ من المجموعة الأولى نجد أن العربي يعد هو الآخر على بعد نقطة واحدة من المنافسات السداسية الذهبية أي أنه بحاجة لتعادل واحد خلال أي من لقاءاته الثلاثة القادمة أمام رأس الخيمة بملعب الخيماوية ودبي بملعب أم القيوين والاتحاد بكلباء لإعلان تأهله رسمياً للمنافسات الذهبية ويحتاج فرسان كلباء إلى 6 نقاط لدخولهم النادي الذهبي وذلك من مواجهاتهم أمام الرمس بملعب كلباء والعروبة بملعب الأخير والعربي بملعب الاتحاد·
وليتأهل الجزيرة الحمراء لابد أن يفوز بلقاءاته الثلاثة القادمة وهو شرط إجباري حيث يمتلك الفريق الآن 16 نقطة مقابل 20 للاتحاد الثالث و25 للعربي الوصيف و26 لدبي على أن يتعثر أي من فريقي العربي والاتحاد·
ألا يكفي الجزيرة الحمراء أن يفوز بلقاءاته الثلاثة القادمة فلابد أن يتم الأمر بيده وبيد الآخرين وهو الأمر الذي يعد صعباً·
وبالطبع يمتلك فريق الجزيرة الحمراء مفاتيح تأهل فريقي العربي والاتحاد دون أي جهد من الفريقين إذا تعثر في مبارياته القادمة·
البرتقالي في العلالي
وإذا انتقلنا للمجموعة الثانية فيحتاج البرتقالي العجماوي الذي يمتلك 27 نقطة إلى نقطة واحدة من مبارياته الثلاث القادمة أمام حتا بملعب عجمان وأهلي الفجيرة بالقلعة الحمراء والظفرة بملعب البرتقالي·
أما أهلي الفجيرة الثاني برصيد 20 نقطة وحتا الثالث برصيد 20 نقطة ايضاً فيحتاجان إلى 8 نقاط لضمان التأهل دون مساعدة من أحد أي دون الاعتماد على نتائج الفرق الأخرى·
بينما يتطلب تأهل الخليج الذي يمتلك 18 نقطة إلى الفوز مع تعثر أي من فريقي أهلي الفجيرة وحتا أي أن الأمر ليس بيد أبناء خورفكان وحدهم بل هم بحاجة لمساعدة خارجية·
ويمكن ضمان تأهل أهلي الفجيرة وحتا إذا تعثر الخليج وهو ينتظر أن يظل أبناء خورفكان كشوكة في حلق الفريقين حتى الثواني الأخيرة من عمر المسابقة حيث سيلعب أهلي الفجيرة بالأسابيع الثلاثة القادمة أمام الحمرية بالحمرية وعجمان بالقلعة الحمراء والخليج بخورفكان بينما تنتظر حتا 3 مواجهات أمام عجمان بملعب البرتقالي والخليج بملعب حتا والذيد بملعب الذيد·
وستكون اللقاءات الثلاثة القادمة لأبناء خورفكان أمام الذيد بالخليج وحتا بحتا وأهلي الفجيرة بملعب خورفكان·
والوضع يعد شديد الصعوبة في المجموعة الثانية لأن الأسابيع الثلاثة الأخيرة ستشهد منافسات وجهاً لوجه بين فرق المقدمة وهو الأمر الذي سيزيد من حلاوة وقوة المنافسة للفوز بالبطاقات الذهبية·
والخلاصة أن عجمان متصدر المجموعة الثانية والعربي وصيف المجموعة الأولى أصبحا على مرمى حجر ولا يحتاجان سوى لنقطة واحدة لكل فريق لدخول النادي الذهبي بينما يحتاج الأمر إلى المزيد من العرق والكثير من النقاط لباقي الفرق سالفة الذكر للفوز بالبطاقات الذهبية·
وإذا تحدثنا عما حدث وكان بالجولة الحادية عشرة يمكننا القول إن الأمور سارت حسبما تشتهي فرق دبي والعربي والاتحاد بالمجموعة الأولى وعجمان وأهلي الفجيرة وحتا بالمجموعة الثانية بينما خيبت فرق الجزيرة الحمراء والرمس من الأولى والخليج والظفرة والحمرية من الثانية ظن جماهيرها·
ورغم نجاح دبي 26 نقطة بالفوز بالورقة الذهبية الأولى بالمسابقة إلا أن القمة التي يحتلها أسود العوير بالمجموعة الأولى أصبحت مهزوزة ومرتعشة بعدما نزف الفريق 5 نقاط في أسبوعين متتاليين بالهزيمة بالجولة قبل الأخيرة من فرسان كلباء 1/5 وبالتعادل مع الرمس بالأسبوع الأخير 2/2 وهو الأمر الذي جعل العربي الوصيف (25) نقطة على بعد نقطة واحدة من المركز الأول·
ويجلس فريق عجمان 27 نقطة قرير العين على صدارة المجموعة الثانية بعدما ارتفع الفارق بينه ووصيفه الجديد أهلي الفجيرة وحتا الثالث إلى 7 نقاط وهو فارق كبير بلاشك إلا أن الصدارة البرتقالية ينتظرها اختبار شديد الصعوبة بالمحطتين القادمتين اللتين سيواجه خلالهما الفريق منافسيه حتا 10 فبراير وأهلي الفجيرة 16 فبراير مع العلم أن المباراتين تمثلان حياة أو موت بالنسبة للفريقين لحاجتهما للفوز لأجل الابتعاد عن مطاردة الخليج وضمان التأهل للمنافسات الذهبية·
بطولة خاصة
على المركز الثالث
ويمكن القول إن الأسابيع الثلاثة الأخيرة من عمر المسابقة ستشهد بطولة خاصة على المركز الثالث بالمجموعتين باعتبار أن هذا المركز سيقود الفائز به للمنافسات الذهبية ولهذا فقد أعلنت الجولة الماضية بداية معركة المركز الثالث وهنيئاً للحالمين بالفوز بهذا المقعد إلا أن الأمر ليس بالأحلام والأماني والأغاني بل بالجهد والعرق فلكي تتذوق الشهد لابد أن تذرف العرق والدموع بالملعب·
الظفرة يحتاج إلى معجزة
وكان فريق الظفرة هو أكبر الخاسرين في هذه الجولة وهو الأمر الذي جعل آمال الفريق في التأهل للمنافسات الذهبية تتضاءل وتتبدد رويداً رويداً بعدما توقف رصيد الفريق عند 14 نقطة محتلاً المركز الخامس وزاد بالتالي الفارق بينه وأهلي الفجيرة الثاني وحتا الثالث إلى 6 نقاط وبالتالي يحتاج الفريق إلى معجزة، ولكن يبقى على الفريق أن يتشبث بسلاح الأمل على طريقه لعل وعسى بشرط أن يفوز هو بمبارياته الثلاث القادمة أمام دبا الفجيرة والحمرية وعجمان·
وداعاً أميرالدو
وأصبح موقف أبناء خورفكان بعد هزيمته الغريبة والعجيبة على يد دبا الفجيرة حرجاً صحيح أن إدارة النادي ضحت بالمدرب أميرالدو الذي دفع ثمن أخطائه التكتيكية وعدم معرفته بأدغال الدرجة الثانية إلا أنه يبقى على الفريق أن يبذل قصارى جهده ليحقق آماله بشرط أن ينزف الآخرون·
وكان فريقا دبا الفجيرة وأهلي الفجيرة هما أبرز نجوم هذه الجولة فالأول رغم وجوده بقاع المجموعة الثانية بالمركز قبل الأخير إلا أنه واصل مفاجآته حيث كان فريق الخليج هو ضحيته لهذه الجولة بعدما سبق له الفوز على حتا بعقر داره وأهلي الفجيرة·
وتألق أهلي الفجيرة بهذه الجولة بعدما نجح الفريق في القفز لمقعد الوصيف بدلاً من الخليج بعد اصطياد فريسة ثمينة ألا وهي فريق الظفرة ليضرب أبناء القلعة الفجراوية الحمراء عصفورين بحجر واحد·
ونجحت فرق عجمان وحتا والعروبة والاتحاد والعربي في تخطي الجولة الحادية عشرة بنجاح بينما فشلت فرق الذيد والحمرية ورأس الخيمة ومسافي والجزيرة الحمراء في اصطياد ولو نقطة واحدة وخرجت من مولد هذه الجولة بلا أي حمص·
وبينما كان التعادل الوحيد من نصيب فريقي الرمس ودبي بعدما قام أبناء الرمس بتقليم أظافر أسود العوير وهو الأمر الذي جعل قمة دبي في مهب الريح إلا أن أسود العوير كسبوا أغلى النقاط على طريقة نقطة واحدة تكفي بعدما اقتنصوا عبرها الورقة الذهبية الأولى·
3 مدربين بالصدارة·· ضحايا دبا الفجيرة
غريب فريق دبا الفجيرة الذي يحتل المركز قبل الأخير بعدما تسبب في الإطاحة بثلاثة مدربين هذا الموسم وكلهم يقودون فرق القمة وكان الأول هو أبو العز مدرب أهلي الفجيرة بالفوز على أبناء القلعة الحمراء بالدور الأول 2/1 والثاني راشد عامر بالفوز على حتا بملعبه 3/1 والأخير اميرالدو مدرب الخليج بالفوز على أبناء خورفكان بهدف نظيف·
مدير فريق الاتحاد: المحترف الثاني في الطريق
قال محمد اليماحي مدير فريق الاتحاد إن فريق مسافي كان عنيداً في الشوط الأول ونحن لعبنا بثقة زائدة بتأثير فوزنا على دبي بعقر داره الجولة الماضية 5/1 ولكن الأداء اختلف في الشوط الثاني وقدم لاعبونا عرضاً قوياً واقتنصنا الفوز مع العلم أننا لعبنا بمحترف واحد هو روماريو الذي تألق· وحول المحترف الثاني قال إنه في الطريق ليشاركنا جهودنا للعودة ثانية للأضواء·
الخطيبي يكشف أسرار صائد الكبار
في رده على سؤال حول أسباب تألق فريق دبا الفجيرة أمام الكبار رغم وجوده في المؤخرة ونجاحه في الفوز على أهلي الفجيرة والخليج وحتا والثلاثة يحتلون مقدمة المجموعة الثانية بجانب عجمان وتسبب الفريق في استقالة محمد أبو العز مدرب القلعة الحمراء وراشد عامر مدرب حتا وإقالة البرازيلي اميرالدو مدرب الخليج أجاب سعيد راشد الخطيبي نائب رئيس نادي دبا الفجيرة والذي يعد دينامو حركة العمل بالنادي: نحن مثل نادي الشباب بالدرجة الأولى نكسب الكبار ونخسر من الصغار ولكن بشكل عام يعود السبب الرئيسي إلى أننا لا نلعب تحت أي ضغط حيث نقوم ببناء فريق قوي للمستقبل فلاعبونا جميعهم أقل من 22 سنة وبينهم 3 لاعبين أخذناهم من فريق الناشئين ودفعنا بهم في آتون دوري المظاليم بجانب 7 لاعبين صاعدين من فريق الشباب والوحيد الذي يعد الأكبر سناً هو هداف الفريق نبيل أحمد الخديم ولاشك أن الخبرة تلعب دورها فما زال لاعبونا يحتاجون إلى الصقل وهم لا ينقصهم الحماس وعندما يخسرون سيكون ذلك بشرف وبفارق قليل بالأهداف هذا بجانب أن لياقة لاعبينا جيدة ورغم فوزنا على الخليج إلا أننا أضفنا عدة فرص بالشوط الأول الذي تقدم فيه أبناء خورفكان بهدف نظيف ونجحنا في رد الصاع صاعين بالثاني ونحن نشكر لاعبينا على أدائهم القتالي·
مدير فريق الخليج: أميرالدو خذلنا
بنبرة حزينة لا تخلو من الغضب من المدرب البرازيلي أميرالدو قال مظفر محمد مدير فريق الخليج: للأسف لقد تسبب أميرالدو في ضياع عدة نقاط من أيدينا وآخرها على يد فريقي عجمان ودبا الفجيرة بالأسبوعين الأخيرين مما جعلنا نفقد مقعد الوصيف وذلك بسبب خطته الدفاعية العقيمة التي خاض بها فريقنا جميع مبارياته هذا الموسم بطريقة 5/3/2 فالرجل كفء ولكنه يخوض منافسات الدرجة الثانية بعقلية الدرجة الأولى فهذه الطريقة قد تكون الأنسب عندما تواجه فرقاً كبيرة بالأضواء فعليك أن تؤمن دفاعك وتعتمد على الهجمات المرتدة ولكن وضع فريقنا مختلف في الثانية باعتبار أننا نمتلك فريقاً من أفضل الفرق ويهابه الجميع·
وأضاف: لم نفقد الأمل في التأهل للمنافسات الذهبية ولكن الأمر لم يعد بأيدينا وحدنا بل بمساعدة غيرنا بأن تلعب النتائج لصالحنا فالأمر أصبح بأيدينا وبيد عمرو·
حكاية الرقم 2
الرقم (2) كان تميمة الحظ باليوم الأول لهذه الجولة بعدما فاز دبا الفجيرة على الخليج 2/1 وحتا على الحمرية 2/1 والعروبة على رأس الخيمة 2/1 بينما تعادل الرمس مع دبي 2/·2
واختلف الحال في اليوم الثاني ففاز الاتحاد على مسافي 2/صفر وأهلي الفجيرة على الظفرة 3/1 وعجمان على الذيد 4/2 والعربي على الجزيرة الحمراء 2/··1 وعموماً شهدت هذه الجولة 28 هدفاً·

اقرأ أيضا

المنتخب التونسي يستهل مشواره في أمم أفريقيا 2019 بتعادل إيجابي مع أنجولا