الاتحاد

عربي ودولي

«الشرعية» تسيطر على مواقع استراتيجية في تعز وصرواح

جندي يمني يقف مقابل دبابة خلال المعارك غرب تعز (من المصدر)

جندي يمني يقف مقابل دبابة خلال المعارك غرب تعز (من المصدر)

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

سيطرت قوات الشرعية مدعومةً بالتحالف العربي على مواقع استراتيجية كانت تتمركز فيها الميليشيات الانقلابية غرب تعز وفي صرواح والجوف، وذلك بعد اشتباكات أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات الانقلابيين.

وأعلن الجيش اليمني مساء أمس، تحرير منطقة «مدارات» الاستراتيجية غرب مدينة تعز، و8 مواقع قريبة بعد اشتباكات عنيفة.

وذكرت قيادة محور تعز في بيان، أن قوات الجيش تمكنت من السيطرة الفعلية على منطقة مدرات غرب المدينة، مشيرة إلى مصرع 9 من عناصر الميليشيات بينهم قناصون خلال عملية تطهير جيوب ومواقع الانقلابيين في المنطقة. وأكد البيان أسر 8 من عناصر الحوثي خلال اقتحام أحد مواقعهم، لافتاً إلى أن قوات الجيش والمقاومة الشعبية سيطرت على عدد من المواقع في القطاع الغربي للمدينة منها تبتي «ياسين والقرن، ونقطة الهنجر» التابعة لقوات الأمن المركزي الموالية للحوثيين قرب مصنع السمن والصابون. كما سيطرت قوات الشرعية على قريتي «الدار والصرة» بالقرب من المصنع، وتقدمت حتى بداية شارع الثلاثين، حيث استولت على عمارتين كانت ميليشيات الحوثي تتمركز فيهما.

في غضون ذلك، تواصلت المعارك العنيفة في جبهة الساحل الغربي في محيط معسكر «خالد بن الوليد»، وأكدت مصادر عسكرية ميدانية أمس، مصرع 12 من عناصر الميليشيات الانقلابية، بينهم قيادي حوثي محلي بارز يدعى حمدي ناصر، وجرح أكثر من 15 آخرين في الاشتباكات الدائرة في قرية الحود ببلدة الصلو. كما قتل 11 انقلابياً وأصيب آخرون في اشتباكات عنيفة اندلعت أمس في منطقة العقبة ببلدة «خب والشعف» في محافظة الجوف شمال شرق اليمن.

وقال المتحدث باسم قوات الجيش الوطني في الجوف، العقيد عبدالله الأشرف، لـ«الاتحاد»، إن المعارك هي الأعنف منذ شهور اندلعت فجر أمس في جبال الزلاق بمنطقة العقبة الواقعة شمال شرق الجوف، موضحاً أن الاشتباكات نشبت إثر تصدي القوات الحكومية لهجوم عنيف للميليشيات من ثلاثة محاور على مواقعها في المنطقة حيث يمر الخط الدولي الوحيد الرابط بين اليمن والسعودية عبر منفذ البُقع في محافظة صعدة المجاورة. وأضاف «سقط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات بنيران الجيش الذي يتحفظ حالياً على جثث 5 حوثيين بينهم قيادي». وفي وقت لاحق أمس ذكر بيان للجيش اليمني مساء الجمعة أن 11 على الأقل من عناصر الميليشيات بينهم قياديان ميدانيان، قتلوا خلال الاشتباكات العنيفة في منطقة العقبة والتي أسفرت عن مصرع ثلاثة من عناصر الجيش والمقاومة بينهم القيادي بالمقاومة محسن مرعي. وأكد البيان أن قوات الشرعية أجبرت العناصر الانقلابية المهاجمة على التراجع والفرار تاركة خلفها جثث قتلاها وعددا من الأسلحة وأجهزة اتصال.

إلى ذلك، نفذ طيران التحالف العربي أمس 9 غارات على مواقع للميليشيات في محافظة صعدة المجاورة، وتركزت الغارات على أهداف في بلدات «كتاف والصفراء والظاهر»، وقرب الشريط الحدودي. كما استهدفت 10 غارات للتحالف مواقع وتعزيزات عسكرية للانقلابيين في مدينتي حرض وميدي الحدوديتين في محافظة حجة شمال غرب البلاد، حيث أصابت غارة جوية أخرى هدفاً في بلدة مستبأ جنوب شرق حرض. وقصفت مقاتلات التحالف هدفاً عسكرياً في منطقة «عمد» ببلدة «سنحان» مسقط رأس المخلوع صالح في شرق صنعاء. وسيطرت قوات الشرعية أمس على تلة الاستطلاع الإستراتيجية في صرواح بعد اشتباكات عنيفة، أوقعت خسائر فادحة في العتاد والأرواح في صفوف الميليشيات الانقلابية. ونفذت قوات الشرعية هجوما واسعا على مواقع المليشيا الانقلابية في تبة الاستطلاع، تكلل بفرض السيطرة على أجزاء واسعة منها ناريا. وتكبدت المليشيا خلال المعارك التي اندلعت عقب هجوم قوات الجيش خسائر كبيرة في العتاد والأرواح. وتعد تبة الاستطلاع إحدى التباب المهمة، التي ستشكل منطلقا سهلا لتحرير ما تبقى من مديرية صرواح بالكامل.

هبوط اضطراري لإحدى مروحيات التحالف لتعرضها لخلل فني

الرياض (وام)

صرح المتحدث الرسمي لقوات «تحالف إعادة الشرعية في اليمن» العقيد الركن تركي المالكي، بأن إحدى المروحيات التابعة للتحالف، تعرضت لخلل فني أثناء عودتها من إحدى المهام بالداخل اليمني، ما اضطر الطاقم الجوي المشغل لها إلى الهبوط الاضطراري بإحدى المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية الشرعية. ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المتحدث قوله، إنه قد «نتج عن ذلك إصابات خفيفة لطاقمها الجوي».
 

اقرأ أيضا

إيران.. التصفية والتعذيب عقوبة المعارضين