ضبطت الإدارة العامة لمرور دبي في إطار حملتها على للمسافرين براً “سلامتك من سلامة مركبتك” 1394 مركبة تستخدم إطارات تالفة أو انتهى عمرها الافتراضي وغير صالحة للسير، وفقاً للمقدم سيف مهير المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور بدبي بالنيابة. وقال المزروعي لـ”الاتحاد” إن عدد المركبات التي اجتازت الفحص الفني في نقاط الفحص الثلاث التي كانت إدارة مرور دبي أقامتها في كل من محطة الإمارات باتجاه أبوظبي وطريق العين وطريق حتا للمركبات المسافرة براً بلغ ألفين و337 مركبة. ولفت إلى أن الدوريات المرورية في شرطة دبي ستخالف أي شخص في حال كانت إطارات مركبته غير صالحة للسفر، أو إذا كانت المركبة تحمل حمولة زائدة، وقد تحجز سيارته، فيما شدد على عدم التهاون مع أي مركبة غير صالحة للسير عازياً ذلك إلى حرص شرطة دبي في المقام الأول على سلامة الأفراد. وقال إن الكثير من الأشخاص لا يدركون فعلياً دور الإطارات في السيارة ويتهاونون في عملية فحصها دورياً، لافتاً إلى أن الإطار يتحمل بمفرده أكثر من 33? من أمن المركبة، ويتحمل مسؤولية غالبية حوادث التدهور بسبب عدم صلاحيته. وأردف أن الإطارات تعد من أهم أجزاء المركبة وأكثرها خطورة، مشدداً على ضرورة التدقيق عليها قبل السفر مسافات طويلة، خصوصاً في ظل ارتفاع درجات الحرارة. وكشف المزروعي عن أن “مرور دبي” حررت خلال الفترة القريبة الماضية 12 ألف مخالفة ضد مركبات غير صالحة للسير غالبيتها بسبب الإطارات. وقال إن العام الماضي شهد وقوع 22 حادث انفجار إطارات تسببت بوفاة تسعة أشخاص وإصابة عشرات بإصابات تراوحت بين البالغة والمتوسطة والبسيطة. ولفت إلى أن قانون المرور الاتحادي، يتضمن عدداً من المخالفات وعدداً من النقاط المرورية في حالة عدم صلاحية المركبة للسير، وعدم صلاحية أنوار الإضاءة، وعدم صلاحية إشارات تغيير الاتجاه، والحمولة الزائدة، وغيرها من المخالفات التي تضمن سلامة المركبات. وناشد المقدم سيف المزروعي المسافرين باستخدام إطارات صالحة لمركباتهم وعدم إثقالها بحمولات زائدة والتقيد بحدود الحمولة المسموح بها على سطح المركبة، وألا يتجاوز ارتفاعها 60 سنتيمتراً، لما تسببه الحمولة الزائدة من إخلال بتوازن المركبة وصعوبة السيطرة عليها. يذكر أن وزارة الداخلية كشفت في وقت سابق عن تسبب مركبات غير صالحة للسير بسبب أعطال وعيوب فنية، بوقوع 468 حادثاً مرورياً على مستوى الدولة خلال عام 2009، أودت بحياة 30 شخصاً وأدت إلى إصابة 170 آخرين إصابات متنوعة، تزامنت مع توقيع 71 ألفاً و428 مخالفة لعدم توافر شروط السلامة في المركبات. وقال المزروعي إن تزامن إطلاق حملة سلامتك من سلامة مركبتك مع موسم الإجازات الصيفية ساهم كثيراً في نجاحها، لافتاً إلى ضرورة اتخاذ المسافرين العديد من الاحتياطات المتعلقة بسلامة المركبة، والحفاظ على أرواحهم وأرواح أسرهم، منبهاً إلى أهمية دور أجهزة الضبط الإلكتروني ومساهمتها في ضبط السرعات على الطريق، والتقليل من تهور وتجاوز السائقين. وأضاف أن الحملة تهدف إلى تعزيز الوعي والثقافة المرورية لدى مستخدمي الطريق بأهمية إجراء الصيانة الدورية للمركبات، ضماناً وحفاظاً على سلامة وأمن مستخدمي الطريق. وأوضح أن الإدارة العامة لمرور دبي نفذت في إطار الحملة العديد من محاضرات التوعية لموظفي العديد من المؤسسات الحكومية في دبي، فيما قام أفرادها بإجراء فحفص فني لمركبات الموظفين مشيراً إلى أن الحملة ستطال كافة الدوائر الحكومية. وأشاد بالتعاون المتميز الذي أبدته تلك الدوائر وتجاوبها مع أهداف الحملة، ومساهمتها في نشر الثقافة، ورفع مستوى الوعي المروري لدى الموظفين وحثهم على الالتزام بالسرعات القانونية، واللوحات الإرشادية، وتعليمات رجال المرور، بهدف، خفض عدد الوفيات الناتجة عن انفجار الإطارات أو السرعة الزائدة، إضافة إلى توعية السائقين الذين لا يهتمون بسلامة مركباتهم وصلاحيتها للسير على الطريق، ما يؤدي إلى وقوعهم في المحظور، بالإضافة إلى توعيتهم بمخاطر عدم الالتزام بقانون السير والمرور والسرعات المحددة.