الاتحاد

الرياضي

الوحدة يستضيف النصر في مواجهه لا تعرف أنصاف الحلول


راشد الزعابي:
تنطلق الجولة الرابعة عشرة لدوري اتصالات لكرة القدم بمباراتين اليوم حيث يستضيف الوحدة المتصدر النصر في مواجهه لا تعرف انصاف الحلول فيما يعود الشارقة الي ملعبه عندما يستضيف الشباب ·
وغدا مباراتان يستضيف الجزيرة الامارات ويلعب دبا الحصن مع الشعب وبعد غد يحل الوصل ضيفا على بني ياس فيما تقام قمة الاسبوع عندما يلتقي الاهلي والعين على ملعب الاهلي ·
ورغم برودة فصل الشتاء المحلي ووسط اجوائه اشتعلت المنافسة وعادت الى البطولة اثارة غابت عنها فترة طويلة واستعادت البطولة جزءا كبيرا كانت تفتقده في الاسابيع الماضية عندما انطلق الوحدة مبتعدا بالصدارة بفارق كبير عن الباقين ولكن تعثر الاسبوع الماضي امام الوصل بينما حقق الاهلي الفوز على الشعب فتقلص الفارق الى اربع نقاط و احتفظ الاهلي بالمركز الثاني ··ولم ينس احد التسلل العيناوي الى هذه المنطقة وانه لا يزال يحتفظ بثلاث نقاط مؤجلة وكان ما كان وفي نفس المكان الذي تعثر فيه اصحاب السعادة عاد الزعيم بأغلى النقاط وتقلص الفارق الى النقاط الاربع وقفز الزعيم الى المركز الثاني بفارق هدف واحد عن الاهلي وهكذا لم تشأ المسابقة ان تطفيء جذوتها مبكرا فبقيت مشتعلة ويبقى دوري الامارات يلعب بالاعصاب ومع تقارب النقاط يحل الاسبوع الرابع عشر ضيفا مثيرا واخيرا قبل فترة توقف طويلة ·
فترة التوقف هذه المرة ستكون بأمر مباشر من المنتخب الوطني وبعد ان كانت الجولة الخامسة عشرة مقررا لها ان تلعب في الخامس عشر من الشهر المقبل فقد تم تأجيلها الى التاسع من شهر مارس اي ان المسابقة ستتوقف لمدة تقارب الاربعين يوما وخلال فترة التوقف ستلجأ الاندية التي وصلت الى دور الثمانية لمسابقة الكأس لشغل فترة التوقف في خوض هذه المنافسة التي ستكون شرسة فيما سيكون الدور الاكبر على بقية الاندية التي يجب ان تحافظ على جاهزية لاعبيها خلال فترة التوقف الطويلة ·
الوحدة * النصر: الصدارة في المحك
الصدارة لا تزال في جيب اصحاب السعادة ومهما اقترب الملاحقون لا تزال مقاليد الامور تميل لكفة الوحداوية واليوم يقع الفريق المتصدر في اختبار جدي عندما يستضيف في ستاد ال نهيان فريق النصر في مباراة مهمة للغاية لكلا الفريقين حيث يسعى الوحدة الى محو اثار هزيمته امام الوصل والاحتفاظ بفارق الصدارة حتى اشعار اخر بينما يحاول النصر تأكيد ان عهدا جديدا قد بدأه الفريق بعد رحيل جاير والسعي للقفز الى اعلى من جديد·
الوحدة خسر في الجولة الماضية للمرة الثانية هذا الموسم وتوقف عن الانتصارات بعد سلسلة متواصلة بلغت ستة انتصارات وجاءت الخسارة في وقت مناسب بالنسبة للفريق الذي كانت مسألة حسمه للقب في نظر البعض مسألة وقت ولكن مع اقتراب العين والاهلي وبعد ان اصبح الفارق لا يزيد عن النقاط الاربع فلم يعد هناك شيء مضمون و خصوصا في عالم الكرة ·
وتوقف الوحدة عن الفوز في زعبيل عندما لم يظهر اللاعبون بشكلهم المعهود والملاحظ ان الوحدة يخسر عندما تتعطل ماكينته التهديفية فهو لم يخسر من الشباب والوصل الا عندما لم يتمكن خط هجومه من احراز اكثر من هدف ولكن الوحداوية يعون جيدا ان الكلمة الاخيرة بمعيتهم وانهم الوحيدون القادرون على تحديد مسار الدرع تجاه القلعة العنابية للموسم الثاني على التوالي وعندما تكون في القمة تبقى مسألة الحفاظ عليها اكثر صعوبة من الوصول اليها فلا مجال بالتفريط بالنقاط بعد اليوم·
النصر عانى كثيرا من فقدان العديد من النقاط في السابق فوجد نفسه بعيدا عن صراع القمة فيما بعد وهو ما تسبب في اقصاء المدرب الالماني جاير وتولي البرازيلي اديلسون بيريرا مدرب فريق تحت 16 سنة المهمة وكانت اولى مهامه ناجحة عندما نجح في العودة من كمين رأس الخيمة بثلاث نقاط وعرض جيد اعاد الثقة للفريق وللاعبيه وجماهيره التي كانت تتوقع في هذا الموسم افضل مما تحقق حتى الان والعودة النصراوية لن تكون بغير الفوز ولا شيء غيره فرصيد الفريق يبلغ 20 نقطة وهو يقل عن رصيد الوحدة المنافس هذا المساء والمتصدر منذ البداية باحدى عشرة نقطة ومن الممكن ان يصبح الفارق ثمان نقاط فقط ويفتح الباب لنفسه وللباقين للدخول في اجواء جديدة من المنافسة ·
والنصر بما يضمه من اسماء قادر على تشكيل خطر حقيقي للفريق العنابي وتقديم مباراة تليق بالمضيف وضيفه ومكانتهما الرفيعة بين فرق الامارات·

اقرأ أيضا

الأندية الأوروبية الكبرى تجدد تهديدها بمقاطعة كأس العالم للأندية