دبي (الاتحاد) أطلقت «دبي العطاء»، برنامجين جديدين في رواندا بهدف تدريب الشباب في المدارس على مهارات القيادة وريادة الأعمال وإعداد القوى العاملة، إلى جانب تقديم الإرشاد لبدء الأعمال التجارية الحقيقية في المدرسة، وزيادة فرص الحصول على التعليم السليم في مرحلة الطفولة المبكرة، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للشباب. ويستفيد من البرنامجين اللذين تصل قيمتهما إلى 8.9 مليون درهم أكثر من 18600 شاب وطفل، فيما تصل مدة البرنامج الأول سنتين، وعنوانه «شراكة من أجل التعّلم والابتكار» مع مؤسسة «تعليم»، ويوفر للمعلمين التدريب العملي وتمكين المرشدين، ويعزز مهارات الطلاب ليكونوا قادة ورجال أعمال وعلى استعداد للعمل، فضلاً عن توفير الدعم لهم لبدء التجارة الحقيقية وهم لا يزالون على مقاعد الدراسة. وتقوم «دبي العطاء»، بالشراكة مع برنامج «الخدمة التطوعية في الخارج»، بتنفيذ برنامج مدته 3 سنوات بعنوان «التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة: تعزيز الجاهزية المدرسية في رواندا»، ويهدف إلى إعداد 2610 أطفال تتراوح أعمارهم بين 3 و6 سنوات في منطقة نياماشيكى في رواندا للدخول في البيئة المدرسية. ويهدف البرنامج إلى زيادة فرص الحصول على التعليم السليم في مرحلة الطفولة المبكرة من خلال تدخل تجريبي يتألف من مجموعة من الأنشطة، بما في ذلك توفير التدريب المنتظم أثناء الخدمة، وتوفير التدريب لمعلمي التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، وتعزيز قدرة نظام التعليم على تزويد الأطفال بمهارات الاستعداد للمدارس. وقال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لـ«دبي العطاء»: «على الرغم من الخطوات الهائلة التي قطعتها رواندا في إعادة البناء في أعقاب أهوال الحرب الأهلية والإبادة الجماعية ، لا تزال هناك تحديات أساسية وثغرات كبيرة في المهارات والقدرات داخل نظامها التعليمي».