الاتحاد

رمضان

اضطراب في قطاع السياحة بسبب السماح لشــركة يســرائيل بتســيير رحــلات جويــة


اتخذ وزير السياحة الاسرائيلي ابراهام هيرشيزون، قراراً سمح بموجبه لشركة يسرائيل بتسيير رحلات جوية منتظمة إلى نيويورك الأمر الذي اعتبره المراقبون اختراقا لضغوط شركة العال التي تحتكر الطيران في اسرائيل ·
ويسود قلق واضطراب في فرع السياحة والطيران بسبب السماح لشركة يسرائيل بالطيران وعدم الرضوخ لضغوطها فعلى مدى السنين كانت العال هي التي تقرر القواعد، ووزارة المواصلات لم تكن سوى مقاول تنفيذ·
وترى صحيفة: هآرتس أنه حتى كبار رجالات وزارة المواصلات أيدوا إصدار الإذن لـ يسرائيل · وقال رجال فرع الفنادق ان هذا قرار تاريخي، يرمز إلى بداية تطبيق سياسة ليبرالية في الفرع· وتحدثوا عن نزع الحاجز الذي منع السياح من الوصول إلى إسرائيل بالتالي بالنمو وبالتشغيل ·
وتضيف الصحيفة أن طلب لتسيير رحلات جوية منتظمة إلى نيويورك رفعته شركة يسرائيل قبل سنة، ويبدو أن القرار استغرق زمنا طويلا جدا· ولشدة الحظ، فإن هيرشيزون ومئير شطريت، وزير المواصلات، انسحبا من الليكود وانتقلا الى كديما، وهكذا كفّا عن أن يكونا حساسين لضغوط عاملي العال الذين - قبل بضعة أشهر - هددوا هيرشيزون بأن يحاسبوه في مركز الليكود إذا ما تجرأ على المصادقة لـ يسرائيل بالطيران إلى نيويورك·
وتتابع الصحيفة ان جزءا من الاعاقات هو نتيجة قرار هيرشيزون منع العال من كل إمكانية للادعاء بأن قراره مرفوض لاعتبارات إدارية · فقد سمح للشركة بطرح كل الملاحظات وكل الاستئنافات وعمل بالتعاون مع المستشار القانوني للحكومة ومع خبراء الاقتصاد لمنع وضع تقلب فيه محكمة العال العليا قرارها· العال ، كما هو متوقع سترفع التماسا إلى محكمة العدل العليا ضد القرار· كما أن عامليها ينضمون إلى الالتماس· وهم يدعون بأن الحكومة خرقت التزاما صريحا قطعته للشركة عشية خصخصتها في العام 2003 ولكن يتبين من سجل الإصدار أن فيه بنداً صريحاً يقضي بأن للحكومة صلاحية منح شركة أخرى مكانة ناقل وفقا لاحتياجات المنافسة · وهذا هو الشق الذي مر عبره هيرشيزون ·
ويرى أنه لا بد أن محكمة العدل العليا ستنظر في المصلحة العامة الصرفة، التي تعمل في صالح توسيع المنافسة· إذ أنه فقط المنافسة تقلص الاسعار المبالغ بها التي يدفعها المسافرون في الخط إلى نيويورك· ومذكور جيدا كيف انخفضت أسعار المكالمات الدولية وأسعار المكالمات الخليوية عندما حطم مزود آخر للخدمة الاحتكار السابق· وينبغي الافتراض بأن محكمة العدل العليا ستنظر أيضا في المنفعة الاقتصادية لزيادة عدد السياح إلى إسرائيل· فمنح شركة طيران أخرى إمكانية الطيران الى نيويورك هو ايضا جزء من حرية العمل وحرية الحركة· ولهذا جدير السماح ايضا لشركة اركيع باطلاق رحلات جوية منتظمة الى نيويورك·
ويضيف ومع ذلك كان التحدي الحقيقي للحكومة هو فتح السماء للمنافسة امام أوروبا؛ أي التطبيق الكامل لسياسة السماء المفتوحة التي تسمح لشركات إسرائيلية بالطيران داخل اوروبا وشركات أوروبية بما فيها لو كوتس بالطيران الى اسرائيل· وهكذا تنخفض الاسعار بشكل كبير حتى في الرحلات الى لندن وباريس، حان الوقت للارتباط بالعالم الغربي في مجال الطيران أيضا ·

اقرأ أيضا