الاتحاد

الاقتصادي

نظام الحقن الإلكتروني للوقود


أصبح هذا النظام شائعاً في معظم السيارات الحديثة· ويمكن تلخيص وظيفته الأساسية بكل بساطة بأنه نظام مضبوط بطريقة إلكترونية للتحكم في وفود الوقود إلى غرفة الاحتراق في الأسطوانة بحسب الحاجة الحقيقية وبالغزارة الكافية تماماً دون ضياع شيء منه· ويمكن تقسيم 'نظام الحقن الإلكتروني للوقود'
EFI system إلى ثلاثة أجزاء هي: نظام ضخ الوقود، ونظام ضغط الهواء، والنظام الإلكتروني للتحكم· ويتألف نظام ضخ الوقود من خزان الوقود، والمضخة التي تدفعه إلى المحرك، والمصفاة التي تمنع تسرب الأوساخ، وأنبوب التوصيل، والبخّاخ، ومنظم ضغط الوقود، وأنبوب إعادة الوقود غير المحترق· وعند دوران المحرك، ينطلق الوقود من الخزان إلى البخّاخ بمساعدة مضخة الوقود· وعادة ما يتم تثبيت المضخة قرب الخزان· ويكون عمل مصفاة الوقود ضرورياً لأنها تلتقط حبيبات الرمال والمواد العالقة من الوقود والتي يمكن لوجودها أن يعطل النظام برمته· ويتم دفع الوقود تحت ضغط محدد بواسطة نظام التحكم وبحيث يعود الوقود الزائد عن الحاجة إلى الخزان بواسطة أنبوب خاص· ويتألف نظام شفط هواء حرق الوقود من مصفاة تمنع تسرب الغبار والمواد الغربية، ومقياس ضغط تدفق الهواء، وصمام شفط الهواء· وعندما ينفتح صمام شفط الهواء، يندفع الهواء عبر المصفاة، ويضمن النظام الإلكتروني أن يكون حجم الهواء المتدفق إلى المحرك متطابقاً مع رغبة السائق التي يظهرها من خلال طريقته في الضغط على دواسة الوقود· ومع انفتاح صمام شفط الهواء أكثر، يتدفق مقدار أكبر من الوقود والهواء إلى أسطوانات المحرك· وهذا يعني حرق كمية أكبر من الوقود من أجل تحرير طاقة أكبر لدفع السيارة· ويضمن وجود نظام الحقن الإلكتروني للوقود أن يتم مزج الوقود والهواء بنسبة مضبوطة تماماً وكافية لتوفير الأوكسجين اللازم لعملية الاحتراق تماماً·
ونظراً لما يترتب على استخدام هذا النظام من توفير للوقود وتخفيض لمعدلات انبعاث الغازات الضارة بالبيئة، فلقد حرصت الكثير من شركات صناعة السيارات على تطويره وتجهيز سياراتها به وخاصة بعد تشريع القوانين الجديدة المتعلقة بسلامة البيئة في معظم الدول المتقدمة·

اقرأ أيضا

"أدنوك" تطلق برنامجاً لتوسعة أسطول حفاراتها