الاتحاد

الاقتصادي

عجز الميزانية الأميركية يرتفع إلى 260 مليار دولار


واشنطن - رويترز: افاد تقرير للكونجرس بأن عجز الميزانية الأميركية سيبلغ 337 مليار دولار هذا العام بارتفاع 23 مليار دولار عن التوقعات في أغسطس الماضي ودون حساب الأموال الإضافية المطلوبة للحرب في العراق وافغانستان·
وقال مكتب الميزانية بالكونجرس وهو هيئة رقابية غير حزبية إن العجز في السنة المالية 2006 من المرجح أن يبلغ 360 مليار دولار بإضافة التكاليف الإضافية للحرب وبعض النفقات المتعلقة بالإعصار كاترينا والتي تصل الى 23 مليار دولار· وأبدت إدارة الرئيس جورج بوش تشاؤما أكبر وقالت إن عجز ميزانية هذا العام سيزيد على 400 مليار دولار·
وفي السنة المالية التي تبدأ في الأول من اكتوبر قدر مكتب الميزانية أن ينخفض العجز إلى 270 مليار دولار·
لكن تقديرات المكتب لا تشمل نفقات كبيرة لم يقرها الكونجرس بعد مثل تكاليف الحرب وتكاليف تغيير السياسة الضريبية مما سيزيد من العجز·
وقدرت كابيتال ايكونوميكس وهي شركة دراسات في لندن ان يبلغ عجز الميزانية الأميركية 351 مليار دولار اخذا في الاعتبار تمديدا محتملا لبعض الاعفاءات الضريبية وإصلاح سياسات ضريبية أخرى فضلا عن تكاليف الحرب· وأثارت التقديرات الجديدة للعجز انتقادات من مختلف التيارات السياسية· وأشاد معهد كاتو المحافظ بأداء الاقتصاد الأميركي وخفض الضرائب لكن ستيفين سليفينسكي مدير دراسات الميزانية بالمعهد قال إن النمو المطرد في الانفاق الحكومي يظهر أن 'ليس هناك بوادر بعد على أن الجمهوريين مستعدون لبذل ما يتطلبه الأمر لاحتواء عجز الميزانية'· وقال ديمقراطيون من الكونجرس إن تقرير المكتب يتحدى مزاعم إدارة بوش بأنها تحرز تقدما في خفض العجز الذي بدأ في السنة المالية 2001 وكان يبلغ 128 مليار دولار بعد فائض قدره 236 مليار دولار في السنة المالية 2000 العام السابق لتولي بوش السلطة·

اقرأ أيضا

«الاتحادية للضرائب» تغرّم مخالفي «العلامة المميزة»