الاتحاد

ثقافة

ألا مقامية في أصول علم الجهل الموسيقي

إنه موسيقار، لا إنه موسيقي، بل عازف، إنه مؤلف وملحن، عفواً هل لي أن أعرف الفرق بين هذه المصطلحات؟ وإذا بشجار ينشب وتتكسر الآلات والمصطلحات حيث يستحيل الاتفاق على معانيها، حالها حال المصطلحات السياسية العربية، عجباً هل الموسيقى العربية معقدة لهذه الدرجة أم ماذا ؟ يجب أن أبحث عن السبب، سأطلب من الزمن (العربي) أن يستمر في سباته كي أجد الجواب، علماً أن الفرق بين الزمنين الغربي والعربي نقطة واحدة فقط·
في الغرب حضرت عدداً هائلاً من الحفلات الموسيقية، ومن شدة الدهشة والإعجاب اختلط الواقع بالخيال، لقد حضرت حفلاً لأهم عازف على آلة ''الجلو'' في العالم، قدم مقطوعات لباخ وبيتهوفن، والشيء الذي جلب انتباهي أن الإعلانات أو الكتيبات الخاصة بالحفل لم تحمل كلمة ''موسيقار أو موسيقي''، هنا طرحت السؤال، أية صفة تطلقون على موزارت وبيتهوفن وكذلك العازف ؟ كان الجواب سريعا وبدون تعقيد، نطلق على الجميع صفة واحدة هي Musician، حقيقة لا يمكنني ترجمة هذا المصطلح إلى اللغة العربية بدقة، حتى لو اعتمدت أهم القواميس، هل تعني ''موسيقي'' أم ''موسيقار'' ؟ لا أحد يعرف، لكن المهم عند الغرب هو تسمية الاختصاص الموسيقي، فلكلٍ وظيفته، المؤلف والعازف والقائد ومغني الأوبرا، وأكبر مثال على ذلك المعلومات المدونة على أغلفة التسجيلات الغربية، إذ يذكر اسم المؤلف··/ المقطوعة··/ العازف··/ الآلة·· / الفرقة··/ قائد الفرقة··
عدت إلى بلدان المصطلحات المتداخلة والتقيت مختلف الطبقات الموسيقية، الصباحية والليلية، والنتيجة النهائية كانت ولاتزال كارثية، فجميع تصنيفاتنا الموسيقية هي ليست موسيقية ولا علمية: كوكب الشرق، العندليب الأسمر، صناجة العرب، الوتر الحزين، الشحرورة، سفير الـ···، أمير وغيرها من المصطلحات التي من الاستحالة التعرف من خلالها على مهنة أو اختصاص، والعجيب في الأمر، نحن العرب الوحيدون بين الأمم؛ لا نعترف بمهنة العازف، لأننا أصلا لا نمتلك عازفا، بل يجب أن يكون مؤلفاً كي يعترف به كعازف، أعرف؛ وكأن هذه الجملة لغزاً محيِّراً، لكن هل لكم أن تذكروا على سبيل المثال اسم ''عازف عود'' اشتهر دون أن يقدم مؤلفاته ؟ إذا لا يمكن الفصل بين المؤلف والعازف وهذا نظام خاص يطبّق على جميع عازفينا العرب، وهو أشبه بنظام الشامبو (1 ىَ 2) الذي يزيل القشرة العلمية ويعزز الجهل الموسيقي·
أما مصطلح الموسيقار فقد اقترن بالمؤلف فقط، حتى
أم كلثوم ''كوكب الشرق'' لم تحظ بلقب الموسيقار، طبعاً هنالك استثناءات أكثر بكثير من الثوابت لاستعمالنا لهذه المصطلحات المبنية على ''علم الجهل الموسيقي''

اقرأ أيضا

«الشارقة للكتاب» تعزز علاقاتها مع إيطاليا