مصطفى الديب (أبوظبي) عادت بعثة الجزيرة إلى العاصمة أبوظبي مساء أمس، بعد أن اختتم الفريق معسكره الخارجي في هولندا استعداداً للموسم الجديد، وامتد المعسكر الخارجي لفخر أبوظبي 25 يوماً تم تقسيمها إلى ثلاث مراحل، وخاض خلالها خمس مباريات ودية. من جهته أكد أحمد سعيد مشرف الفريق عن ارتياح الجهازين الإداري والفني، وقال: «انتهت المرحلة الثانية من البرنامج الإعدادي للموسم بشكل ناجح للغاية، وظهر ذلك جلياً من خلال الأداء المتميز للاعبين خلال فترة المعسكر. وأعلن سعيد عن حصول اللاعبين على راحة لمدة يومين، عقب العودة إلى أبوظبي ثم يبدأ الجهاز الفني بعدها فترة الإعداد الثالثة. كما أعلن عن وجود مفاوضات متواصلة مع بعض الأندية الإماراتية والخليجية، لإقامة عدد من المباريات الودية حسب رؤية المدير الفني هينك تين كات وجهازه الفني. وأضاف: لم تتضح الرؤية بعد فيما يتعلق بمباراة السوبر الإماراتي المغربي التي تم تأجيلها لتاريخ غير محدد، ولذلك فإن التحضيرات في أبوظبي ستكون منصبة على مباراة كأس سوبر الخليج العربي أمام الوحدة، والتي يسعدنا في الجزيرة أن نخوضها في مصر للموسم الثاني على التوالي». وتابع: «المعسكر التدريبي في هولندا حقق الأهداف المرجوة كاملة، الأمر الذي نعتبره بمثابة حجر الأساس للعمل الكبير الذي ينتظر الفريق في الموسم الجديد، الذي سيكون الأصعب على الإطلاق، لأننا نخوض بطولة الدوري باعتبارنا حامل اللقب، الذي يسعى جميع المنافسين للتفوق عليه، كما نخوض بطولة دوري أبطال آسيا بنية الوصول لأبعد المراحل المتقدمة، كما نشارك في مسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، لاستعادة اللقب الغالي الذي فقدناه في الموسم السابق، ونتطلع للفوز بكأس السوبر الإماراتي لأن هذه الكأس المهمة هي ما تفتقده خزائن الجزيرة فيما يتعلق بالبطولات المحلية». وقال أحمد سعيد: «نحن راضون عن المستوى المتقدم من الجاهزية البدنية والفنية لكل اللاعبين، وسعداء بالانضباط والالتزام والروح المعنوية العالية التي أظهرها الجميع خلال التدريبات اليومية الشاقة والمباريات التحضيرية الجادة، ومتفائلون بقدرة الجزيرة على الظهور بشكل مميز في جميع مشاركاته المحلية والخارجية في الموسم المقبل». وأشاد سعيد بروح العائلة الواحدة التي جمعت اللاعبين وأفراد الجهازين الإداري والفني خلال أيام المعسكر، وقال: «روح العائلة وشخصية الفريق الأول هي التي قادت الجزيرة للفوز بلقب الدوري في العام الماضي، ونحن سعداء للغاية لأن المعسكر التدريبي في هولندا عزز هذه الروح بشكل كبير، ورفع من مستوى الانسجام بين اللاعبين القدامى واللاعبين الجدد المواطنين والأجانب، الذين استوعبوا رؤية الجهاز الفني بسرعة، ووصلوا إلى مرحلة متقدمة من التفاهم مع زملائهم الجدد، وأقنعوا الجميع بأحقيتهم بارتداء قميص الجزيرة، وبقدرتهم على تقديم الإضافة المرجوة للفريق». وأكمل: «لاعبو أكاديمية الجزيرة الذين رافقوا البعثة خلال المعسكر أظهروا إمكانيات كبيرة جداً خلال التدريبات والمباريات الودية الأربعة التي خاضها الفريق في هولندا، وقد حالفنا التوفيق ببقاء اللاعبين الدوليين مع الفريق طيلة الأيام الـ25 الماضية، وهو ما سيضاعف من استفادة جميع اللاعبين من العمل الفني والبدني الكبير الذي تم تنفيذه في المعسكر». وامتدح سعيد الإضافات الجديدة في تشكيلة فخر أبوظبي، وأوضح: «إدارة الجزيرة نجحت في إبرام صفقات قادرة على تقديم إضافة نوعية وحقيقية للتشكيلة في الموسم القادم على صعيد اللاعبين المواطنين والأجانب، وأصبحت لدى المدرب قاعدة أكبر من العناصر للاختيار منها وتدويرها، بما يضمن منافسة الفريق بشكل جدي على جميع الألقاب والبطولات، حيث أصبح خط هجوم الجزيرة أكثر قوة بانضمام أحمد خليل للفريق ووجود الهداف علي مبخوت ومعهما أحمد ربيع وأحمد العطاس، إضافة إلى الصاعد زايد العامري الذي أظهر مستوى فنياً جيداً جداً خلال المعسكر، وأحمد فوزي صاحب الأعوام الـ16، الذي قدم مستوى طيباً يفوق سنه، كما أن قدوم الثنائي لاسانا ديارا وراشيدوف إضافة كبيرة لخط الوسط.