الاتحاد

منوعات

فيديو.. طفل ثان يرتدي قميص ميسي مصنوعا من البلاستيك

أصبح مرتضى أحمدي صاحب الخمسة أعوام نجما بعدما انتشرت له صور على مدار الأسبوع الماضي وهو يلعب كرة القدم بقميص مصنوع من حقيبة بلاستيكية يشبه قميص ميسي.


وتجري حاليا محاولات لتنظيم لقاء بين الطفل الأفغاني ومثله الأعلى الأرجنتيني.


وقام جيران مرتضى بنشر صوره على موقع التواصل الاجتماعي على الانترنت (فيس بوك) وهو يلعب كرة القدم مرتديا قميصا مصنوعا من حقيبة بلاستيكية يشبه قميص المنتخب الأرجنتيني وكتب عليه اسم ميسي ورقم عشرة.


وزينت صورته وهو يطارد الكرة، الصفحة الرئيسية للموقع الرسمي للاتحاد الأفغاني لكرة القدم الذي قام بدوره بمخاطبة الاتحاد الأوروبي للعبة ونادي برشلونة الذي يلعب له ميسي.


ووفقا للصفحة الرسمية للاتحاد الأفغاني لكرة القدم على فيس بوك، سيتم اتخاذ قرار خلال الأيام المقبلة حول ما إذا كان سيتم إجراء مقابلة بين اللاعب ومشجعه الصغير وفي أي مكان سيعقد هذا اللقاء.


وسافر مرتضى بقميصه المشهور مع عائلته من مدينتهم غزنة بالمنطقة الشرقية إلى عاصمة أفغانستان للحديث مع المسؤولين ووسائل الإعلام المحلية والعالمية.


وركل مرتضى الكرة في الملعب الوطني مرتديا طاقم فريق برشلونة، والصور على الصفحة الرسمية للاتحاد الأفغاني على فيس بوك تظهره مع كرام الدين كريم رئيس الاتحاد الأفغاني لكرة القدم.


وقال عارف أحمدي والد مرتضى خلال مقابلات إعلامية :"جاءت فكرة صناعة القميص من حقيبة بلاستيكية من أخيه الأكبر هماجون".


وأضاف: "أراد مرتضى القميص بشدة لكننا لم نتمكن من إيجاد واحدا له".


وقال أحمدي إن أخويه من محبي ميسي، وإن أخاه الأكبر قام بشراء الحقيبة من متجر محلي وصنع منها القميص.


وقال والده، الذي يعمل مزارعا، إنهم يشاهدون المباريات على شاشة التليفزيون بمنزلهم بمقاطعة جاجوري بصعوبة لأن عليهم الاعتماد على لوحة طاقة شمسية على سطح منزلهم لأن قريتهم لا يوجد بها كهرباء.


ورغم أن الاسم والرقم على القميص المشهور تلاشوا بسبب اللعب في الأجواء الثلجية إلا أن مرتضى يتوق إلى مقابلة ميسي.


وقال كريم إن السفارة الاسبانية جاهزة لمنح تأشيرة السفر لهذه المقابلة. ونقلت تصريحات لمدير أعمال ميسي وهو يقول إن النجم، الفائز بجائزة أفضل لاعب خمس مرات،  يريد فعل أي شيء للاعب.


في الوقت نفسه، يعرف مرتضى ماذا يريد إذا سنحت له الفرصة لمقابلة ميسي. وقال مرتضى: "عليه أن يريني كيف ألعب كرة القدم".


وكانت قصة طفل عراقي في مدينة دهوك يرتدي قميص ميسي مصنوعا من البلاستيك قد انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي قبل أيام.


وأعرب ميسي عن استعداده لإهداء الطفل العراقي قميصا تذكاريا.

اقرأ أيضا

«المجاز المائية».. ترفيه عائلي في الهواء الطلق