الاتحاد

عربي ودولي

مسؤولون: فوز حماس زلزال


رام الله - تغريد سعادة
والوكالات: أثار فوز حركة 'حماس' في الانتخابات ، صدمة في اسرائيل لا سيما وان هذه الحركة مسؤولة عن أغلبية العمليات الاستشهادية ضد قوات الاحتلال الاسرائيلي ، والتي اوقعت مئات القتلى في السنوات الماضية· ودعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بالوكالة ايهود اولمرت الى اجتماع عقده مساء امس، لمسؤولي الجيش واجهزة الامن ووزير الحرب ووزيرة الخارجية والعدل تسيبي ليفني لبحث نتائج فوز 'حماس'·ومساء الاربعاء اعلن اولمرت ان 'اسرائيل لا يمكن ان تقبل بان تكون 'حماس' بتركيبتها الحالية، جزءا من السلطة الفلسطينية'·وجاء في بيان لرئاسة الحكومة صدر قبل اعلان نتائج الانتخابات ، ان اولمرت اوضح ان 'حماس منظمة ارهابية تدعو الى تدمير اسرائيل ويجب نزع اسلحتها'· ونقل البيان عن اولمرت قوله 'لن اجري حوارا سياسيا مع حكومة (فلسطينية) لا تحترم التزاماتها الاساسية ولا تكافح الارهاب، نحن مستعدون لتقديم مساعدة كبيرة للفلسطينيين وابو مازن (محمود عباس) ولكن عليهم الوفاء بالتزاماتهم'·
ومع ذلك اتسمت المواقف الرسمية امس بالحذر·وقال مسؤول في رئاسة الحكومة الاسرائيلية رافضا الكشف عن اسمه ان 'الوزراء تلقوا تعليمات بالتحفظ على الكلام مباشرة'·
واكتفى وزير الحرب شاوول موفاز بالقول 'شكلنا فريقا قام بالعمل على تحديد السياسة التي سنتبعها في كل الاحتمالات'·وقال رئيس لجنة الدفاع والشؤون الخارجية في البرلمان يوفال ستاينيتز (من حزب الليكود) ان نجاح 'حماس' يشكل 'زلزالا وفشلا مأساويا لاسرائيل في الحرب على الارهاب'·
واعتبر وزير الخارجية السابق سيلفان شالوم والمسؤول الثاني في 'الليكود' ان فوز حماس 'التي تدعو الى تدمير اسرائيل وفي الواقع تدمير الشعب اليهودي، له طابع رمزي لانه يأتي بينما نحيي اليوم العالمي للمحرقة'· واضاف شالوم 'كان يجب الا تقبل الحكومة ابدا بالسماح لـ'حماس' بالمشاركة في هذه الانتخابات' مذكرا بان 'هتلر وصل ايضا الى السلطة 'بشكل ديموقراطي'·
وقال رئيس كتلة الاتحاد الوطني اليميني النائب تسفي هندل في تصريحات إذاعية 'إن الحكومة بتنفيذها خطة الانفصال قدمت النصر لحركة 'حماس' على طبق من ذهب لان هذه الخطوة دلت للفلسطينيين على أن الارهاب وحده قادر على دحر إسرائيل'·
و في المقابل، ومن جانب المعارضة اليسارية ،قال يوسي بيلين رئيس حزب ميريتس انه رغم تقدم حماس 'لا يزال هناك فرصة للتوصل الى اتفاق مع الفلسطينيين'·ودعا بيلين، اولمرت الى فتح مفاوضات 'فورا' مع محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية منذ كانون الثاني/يناير·

اقرأ أيضا

مقتل 32 عنصراً من "طالبان" في غارات جوية بأفغانستان