الاتحاد

عربي ودولي

بوش يتعامل بجدية مع تهديدات بن لادن


عواصم-وكالات الانباء :قال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه يأخذ على محمل الجد تهديدات زعيم تنظيم 'القاعدة' أسامة بن لادن بشن هجمات جديدة داخل الولايات المتحدة· وطلب بوش خلال زيارة لوكالة الأمن القومي من الأميركيين الاستماع جيدا إلى كلمات بن لادن وأخذها على محمل الجد· وأضاف 'عندما يقول إنه سيؤذي الشعب الأميركي مرة أخرى أو سيحاول أن يفعل فهو يعني ما يقول·· إنني آخذ الأمر على محمل الجد ومسؤولو وكالة الأمن القومي يأخذونه على محمل الجد، كما أن معظم الشعب الأميركي يأخذه على محمل الجد أيضا'· وأدلى بوش بتلك التصريحات للدفاع مرة أخرى عن تفويضه ببرنامج تجسس داخلي يسمح بالتنصت داخل الولايات المتحدة على الاتصالات الخاصة بمن يوصفون بإرهابيين مشتبه بهم دون إذن قضائي·
من جهة اخرى يتوقع أن يدافع محامو الفرنسي زكريا موسوي المتهم الوحيد لصلته بهجمات 11 سبتمبر2001 في الولايات المتحدة، عن موكلهم بالقول إنه مصاب بمرض عقلي هو 'الفصام على الأرجح' لإنقاذه من عقوبة الإعدام·
وقد رفع المحامون الثلاثاء الماضي إلى محكمة الإسكندرية بولاية فيرجينيا القريبة من واشنطن، عددا من لوائح الشهود تمهيدا لاستدعائهم حتى يدلوا بشهاداتهم في المحاكمة· وتفيد هذه اللائحة أن 'تاريخ مرضه العقلي' سيناقش، لذلك يأمل الدفاع عن موسوي استجواب الطبيبة النفسية المعروفة نانسي أندريسن التي ستدلي بشهادة تقول فيها إن موسوي -المغربي الأصل- يعاني من مرض عقلي مهم والأرجح أنه الفصام·
واعلن رئيس الوزراء الايرلندي برتي اهيرن في البرلمان ان الولايات المتحدة كررت تأكيداتها التي تفيد انها لم تنقل اشخاصا مشبوهين بالارهاب عبر المطارات الايرلندية· وكان زعيم الحزب العمالي بات رابيت سأله هل ينوي اتخاذ تدابير لاقناع الرأي العام الايرلندي بأن سلطات مطار شانون لم تقدم تسهيلات لعمليات نقل السجناء من قبل الاميركيين·
وقال رئيس الوزراء 'لم نبق مكتوفي الايدي ولم نتجاهل هذه المسألة'· وقد تلقى وزير الخارجية درموت اهيرن تأكيدات شخصية من نظيرته الاميركية كوندوليزا رايس بأن اي عملية نقل للسجناء عبر مطار شانون لم تحصل·
الى ذلك وجهت هيئة محلفين كبرى اتحادية الاتهام الى ثلاثة اشخاص يشتبه في انهم ارهابيون بالتآمر على تفجير منشآت مثل سدود وابراج هواتف محمولة· وقال المدعي الاميركي مكريجر سكوت 'هؤلاء الافراد الثلاثة خططوا لارتكاب عدد من الاعمال الخطيرة والمدمرة في منطقتنا وجميعها باسم جبهة التحرير البيئية'·
ووجهت هيئة المحلفين الكبرى الاتهام الى اريك ماكديفيد (28 عاما) من فوريستهيل بولاية كاليفورنيا وزاكاري جينسون (20 عاما) من ولاية واشنطن ولورين وينر (20 عاما) من فيلادلفيا في بنسلفانيا· ووفقا لسكوت حضر ماكديفيد اجتماعين للجماعات الفوضوية احدهما في يوليو في انديانا والثاني في اغسطس في فيلادلفيا اعلن فيه اعتزامه تصنيع ادوات متفجرة من المواد المنزلية· وقال سكوت انه ذكر ايضا انه خطط لتفجير العديد من المنشات في شمال كاليفورنيا وعبر عن رغبته في قتل ضابط شرطة·

اقرأ أيضا

فرنسا: محاكمة المتطرفين الأجانب في العراق «غير ممكنة»