الاتحاد

الرياضي

«الوافد الجديد» يعمق جراح ليفربول في مباراة مؤجلة

تابع ليفربول نتائجه المتواضعة وسقط للمرة الثانية على التوالي بقيادة مدربه الجديد الاسكتلندي كيني دالجليش وذلك على يد مضيفه بلاكبول الوافد الجديد 1-2 أمس الأول في مباراة مؤجلة من المرحلة التاسعة عشرة في الدوري الإنجليزي لكرة القدم.
على ملعب بلومفيلد رود، لم ينتظر ليفربول طويلا لافتتاح التسجيل عن طريق الاسباني فرناندو توريس الذي تلقى كرة من مارتن كيلي داخل منطقة المضيف في الجهة اليسرى قابلها بقدمه اليمنى ووضعها مباشرة في الشباك (3). ورد صاحب الأرض سريعاً بالطريقة ذاتها من كرة أرسلها ديفيد فوجان داخل منطقة الضيوف وتابعها جاري تايلور فليتشر بيمناه في أسفل الزاوية اليمنى لمرمى الحارس الدولي الاسباني خوسيه رينا (12).
وفي الشوط الثاني، تمكن دادلي جونيور كامبل من منح أصحاب الأرض النقاط الثلاث بتسجيله الهدف الثاني بضربة رأس بعد تمريرة رأسية من زميله يان ايفات (69). وهي الخسارة الثانية لليفربول تحت إشراف نجمه السابق دالجليش خليفة روي هودجسون الذي أقيل الأسبوع الماضي بسبب سوء نتائج الفريق، بعد الأولى الأحد الماضي في الدور الثالث من مسابقة كأس إنجلترا أمام غريمه مانشستر يونايتد (صفر-1) فخرج بالتالي من ثاني مسابقة محلية بعد أن خرج من كأس رابطة الأندية المحترفة.
ووقف رصيد ليفربول عند 25 نقطة وهو لا يزال يملك مباراة مؤجلة مقابل 28 لبلاكبول الذي يملك بدوره مباراتين مؤجلتين.
من جانبه، أشاد ايان هولواي، المدير الفني لبلاكبول، بأداء لاعبيه ووصف فوز الفريق على ضيفه ليفربول بأنه أفضل انتصار للفريق في الموسم حتى الآن.
وقال هولواي: “اهتزاز الشباك في هذا الوقت المبكر كان من الممكن أن يؤدي إلى هزيمة مفزعة، ولكنني الآن فخور للغاية بلاعبي فريقنا”. وأضاف: “فهذا لم يؤثر علينا، ومضينا قدما وحققنا التعادل، وقلت لهم (لاعبي بلاكبول) بين الشوطين إن الهدف المقبل سيكون حاسما وإننا بإمكاننا حسم المباراة لصالحنا، وقد حدث ذلك”.
أما كيني دالجيش المدير الفني الجديد لفريق ليفربول فقد أبدى خيبة أمله بعد هزيمة الفريق أمام مضيفه بلاكبول 2-1، وقال: “نشعر بخيبة أمل للخروج من المباراة (أمام بلاكبول) بدون أي نقاط”. وأضاف: “إنه شيء جيد أن تكون فريقا لائقا، لكن أي فريق ناجح يحتاج في أي شيء القليل من الحظ. وقد عاندنا الحظ”. وأوضح: “ولكن كلما صمدنا وتخلصنا من شعور الندم كلما زادت فرصتنا في تصحيح الأوضاع”.
وجاء ترتيب فرق الصدارة بعد المباراة: مانشستر يونايتد 44 نقطة من 20 مباراة، مانشستر سيتي 42 من 22، أرسنال 40 من 21، توتنهام 36 من 21، تشيلسي 35 من 21.

اقرأ أيضا