الاتحاد

الملحق الثقافي

نجيب محفوظ ·· مجلة سنوية

دورية جديدة صدرت في القاهرة بعنوان ''نجيب محفوظ'' يترأس تحريرها الناقد د·جابر عصفور ويعاونه فيها الناقد د·حسين حمودة الأستاذ بجامعة القاهرة، وسوف تكون الدورية سنوية، متخصصة في نجيب محفوظ، وصدر هذا العدد عن المجلس الأعلى المصري للثقافة، لحين تأسيس متحف ومركز نجيب محفوظ حتى تصدر الدورية عنه بنفس هيئة تحريرها الحالية، ويكون موعد صدور العدد يوم 11 ديسمبر من كل عام، ذكرى ميلاد محفوظ، وتأخر هذا العدد شهراً بسبب أمور طباعية ·
ويصف رئيس التحرير في افتتاحية المجلة هذا العدد بالاستهلالي ''الذي نرجو أن يتزايد اكتمالا وتحقيقا للهدف مع الأعداد القادمة''· ويحدد د·عصفور خطة العمل في الاعداد القادمة بالقول: ''ننوي فتح صفحات هذه الدورية للمهتمين بالدراسات المحفوظية من شتى أقطار العالم ولغاته وتخصصاته وهذه الخطة تخالف العدد الذي بين أيدينا حيث جعلنا هذا العدد تذكارياً يحمل شهادة الأدباء والكتاب عن نجيب محفوظ وعددا من الدراسات الرائدة عنه باللغة العريبة وغيرها من اللغات'' ويضيف د·عصفور: ''كلنا أمل ان تتزايد إمكانات هذه الدورية لتصبح جديرة باسم نجيب محفوظ ولا تقل أهمية عن غيرها من الدوريات التي صدرت في أقطار العالم التي تعرف معنى مواصلة الاحتفاء بأدبائها العالميين''·
ويعلن رئيس التحرير سياسة مجلته: الآراء والأفكار الواردة في هذا العدد وفي كل عدد مسؤولية أصحابها، فهذه الدورية ساحة للتعبير الحر عن المناهج والأفكار والآراء التي لابد من الامانة في التعامل معها، تأكيداً لحق الاختلاف الذي كان يؤمن به نجيب محفوظ، رحمه الله، ولذلك ترك الحرية لكل النماذج الممثلة لأطياف الفكر المصري والعربي والعالمي ان تنطق بما تريد في أعماله التي جمعت ما بين المنتمي الى الاخوان المسلمين والى الشيوعيين، وما بينهما من نماذج بشرية كانت ولاتزال تجسيدا لتيارات الفكر الانساني كله· ويقول جابر عصفور: وبوضوح تام صفحات هذه الدورية ملك للجميع ومفتوحة لفكر الجميع ولا حجر فيها على أحد فالكتابة موقف ومسؤولية· موقف الكتاب ومسؤولية على القراء، أما موقفنا نحن فهو امتداد لموقف نجيب محفوظ الوفدي الليبرالي المؤمن بالحرية بكل معانيها، وفي كل مجالاتها، وأولها الكتابة·
واهتم هذا العدد بالبدايات الاولى في إبداع وكتابات نجيب محفوظ، لذا ضم ما يمكن ان نعده وثائق أدبية، من الكتابات الأولى لمحفوظ إلى المقالات والكتابات النقدية عنه، وهكذا نجد المقال الأول الذي كتبه نجيب بعنوان ''احتضار معتقدات·· وتولد معتقدات'' ونشر في ''المجلة الجديدة'' التي كان يصدرها سلامة موسى، عدد أكتوبر عام 1930 وكان محفوظ لايزال طالباً حاصلاً على البكالوريا، لم يكن قد التحق بالجامعة بعد ووقع المقال باسم نجيب محفوظ عبدالعزيز وظل يوقع باسمه الثلاثي في بدايات حياته وأعماله الأدبية الأولى·
المقال الأول كان ينطلق من أفكار وخلفيات فلسفية وقد تخصص نجيب في قسم الفلسفة بكلية الآداب وتتلمذ على يد الشيخ مصطفى عبدالرازق أستاذ الفلسفة الإسلامية وشيخ الأزهر فيما بعد، عام ·1946
ويتضمن العدد كذلك قصة ''ثمن الضعف'' لمحفوظ ونشرت في ''المجلة الجديدة'' أيضاً وكانت في عدد 13 أغسطس عام 1934 وتقول لنا الدورية إنها أول قصة نشرت لمحفوظ، والواقع انها ليست القصة الاولى، فقد سبقتها قصة عام 1932 في صحيفة ''السياسة'' التي كان يصدرها د·هيكل وكانت لسان حال حزب الأحرار الدستوريين وتتميز ''ثمن الضعف'' بأنها تنطوي على مفردات عالم محفوظ الروائي فيما بعد، حيث تتحدث عن بيت كبير مبني من القرن التاسع عشر ولم يعد يلائم العصر ويسكنه فتوة وله صديق صار ضابطا كبيرا في الشرطة وتسير أحداث القصة على هذا النحو·

اقرأ أيضا