الاتحاد

دنيا

الرسام الأبيض


شهيرة أحمد:
في لحظة من لحظات التجلي سرحت الفتنة به، وتجلى مزاجه الجمالي، فقرر أن يعطينا هذه المشاهد الرائعة·· مشاهد تبدو أجمل من أي فيلم سينمائي مشغول على طريقة 'كيروساوا' أو 'سبيلبيرج' أو 'سكورسيزي' وغيرهم من ملوك الصورة السينمائية··· الفارق الوحيد أننا هنا أمام ملك لا غاية له سوى إمتاعنا وتحريك كوامن الجمال البصري في أعماقنا··· لا طموح له في الحصول على جائزة أو منحة أو سلطة تتحكم في رقاب المتلقين وتمارس عليهم الفوقية التي يعشق الفنانون عادة ممارستها على عباد الله·
الثلج··· الرسام الأبيض الفاتن··· هو الملك في رسم الطبيعة على النحو الذي يريد وفي الهيئة التي يحب··· والطريف أنه لم يفعل مرة إلا وأدخلنا في عوالم من الدهشة الطازجة التي يشعر بها القلب للمرة الأولى··· ويستمتع بها الإحساس كما لو أنها حقيقة ويقين·
أقول لكم الحق··· لقد شعرت بالبرد وأنا أتملى هذه الصور الجميلة التي صنعتها يد فنان باهر يفوق كل ما يمكن ان يخترعه او يتخيله فنان بشري··· وربما اقشعر بدني وأنا أهمس في سرّي 'سبحان الله' ما أبدع صنعه وما أحلى عطاياه··· عندها شعرت أن عليَّ أن أشرككم معي في هذا الجمال الرباني الخارق··· لم أنس بالطبع أن الثلج كان قاسياً في أماكن كثيرة على الفقراء والمعذبين والذين لا يجدون لهم من قسوته ملاذاً··· لكنني فضلت أن أنقل لكم هذه المرة الجانب الأبيض من الصورة ومن الطبيعة أيضاً··· الصورة البيضاء النقية وهي تلون العالم بجمال يستحق أن يُرى·

اقرأ أيضا