الاتحاد

دنيا

كريستينا صوايا: لا أغار من شهرة زوجي


بيروت - سليمان اصفهاني:
كريستينا صوايا ملكة جمال لبنان السابقة، نالت مجموعة من الالقاب الجمالية المنوعة، قبل ان تسلم تاجها الوطني، وتقرر الدخول الى القفص الذهبي مع الاعلامي والرياضي طوني بارود، وهي الآن بصدد القيام بنشاطات تتعلق بادارة بعض الاعمال الخاصة، فتعقد شراكة مع آخرين في شركة متخصصة في تنظيم المؤتمرات الضخمة، والاحتفالات والمناسبات العامة والخاصة، وتمضي جزءاً كبيراً من وقتها في مكتبها، الا ان ذلك لا يمنعنها من الاهتمام بابنتها التي تنال نصيبها ايضاً من الوقت والرعاية·
تتعرض للأقاويل، وتمسها الشائعات ، ومنها ما يؤكد انفصالها عن زوجها الاعلامي طوني بارود، وتقول: لا شك ان تلك الهمسات التي يحاول البعض الترويج لها، تصب في خانة الشائعات المغرضة التي تهدف الى الاساءة واثارة البلبلة وزعزعة الاستقرار العائلي الذي نعيش في اجوائه، واؤكد اننا على علاقة زوجية اكثر من متينة ولا توجد بيننا اية مشاكل على الاطلاق، وأن اعداء الحياة النقية يقفون خلف هذه الاشاعات ، وهم يطاردون النجاح بالاكاذيب، لذلك ارادوا التسلية بأخبارنا، لعل تلك الشائعات تصل الى اهدافها، لكن الحقيقة تبقى اقوى بكثير من هذه المحاولات التي سرعان ما تصاب بالانهيار والتلاشي'·
غيرة زوج
وتدافع كريستينا صوايا عن اتهامها بالغيرة من شهرة زوجها وتؤكد أنها وطوني شخص واحد، وهذه الامور غير واردة في حياتها، وأنهما يحظيان بشهرة متصلة ومنفصلة، وهذا الامر، يحرضهما على التمسك اكثر واكثر ببعضهما البعض، ويتبادلان التشجيع والدعم لخطوات المستقبل سوياً· وتؤكد صوايا أنها لا تسعى الى الشهرة بعد فوزها بتاج الجمال ودخولها القفص الذهبي، وتقول: 'منذ بدايتي وحتى الان لم ألهث خلف الشهرة، والحظوظ كانت الى جانبي بقوة، فأنا لا اخطط لنيل الاضواء، بل هي تطاردني واعرف جيداً كيف استثمرها في المكان الصحيح، وهكذا اتعامل مع بقعة الضوء التي ما زلت احتلها بالرغم من جميع المتغيرات التي صادفتني خلال مسيرتي منذ التاج وحتى الآن'·
وتصف تأقلمها مع الزواج قائلة: 'في البداية كانت المسألة جديدة، ومن البديهي ان احتاج لفترة للتأقلم مع اجوائها، وتدريجياً اصبحت جزءاً مني، وسعيت مع طوني الى تأسيس منزل هادئ بعيد عن ضجيج المشاكل والمناوشات المزمنة، لذلك انا مرتاحة بالمهمة التي اتحمل مسؤولياتها بكل طيبة خاطر'·
وتضيف: 'لا بد من وجود بعض الاختلاف في وجهات النظر، لكن ذلك لا يصل ابداً الى درجة المشاكل الحادة والنفور، واجد ان النقاش هو افضل وسيلة للتفاهم، لذا نحن نسلك ذلك الطريق حتى نذلل العقبات الصغيرة'·
أمومة
تصف كريستينا أحاسيسها كأم قائلة: 'الأمومة غيرت احاسيسي وقلبت حياتي رأساً على عقب، وشعرت فعلاً بمعنى الامومة ومدى حرص الاهل على اولادهم، وحالياً اعيش تلك النعمة مع طفلتي التي لا أتأخر في بذل التضحيات لاجلها، بالرغم من انني احياناً اكون منغمسة بالعمل حتى اذني'·

اقرأ أيضا