عربي ودولي

الاتحاد

متكي يحذر من عواقب خطيرة لأي عقوبات دولية جديدة

متكي في مؤتمر صحفي بطهران

متكي في مؤتمر صحفي بطهران

حذرت إيران أمس من ''عواقب خطيرة'' في حال إقرار مجلس الأمن لعقوبات جديدة ضدها وتوعدت إسرائيل في حال إقدامها على أي عمل عسكري ضدها فيما استكملت تسلم الكمية المتفق عليها من الوقود النووي الروسي لمحطة بوشهر·
جاء ذلك في مؤتمر صحفي لوزير الخارجية منوشهر متكي أمس بطهران حيث كشف عن تحفظات لبلاده بشأن المحادثات مع الأميركيين حول أمن العراق مؤكدا أن الرئيس محمود نجاد سيزور بغداد قبل 20 مارس المقبل في أول زيارة لرئيس إيراني منذ قيام الثورة·
وقال الوزير الإيراني ''في حال اعتماد مجلس الأمن لقرار جديد·· فان ذلك ستكون له عواقب خطيرة ومنطقية وسنعلنها في وقت لاحق '' لكنه لم يوضح طبيعة هذه الإجراءات·
وكانت الدول الخمس دائمة العضوية في المجلس وألمانيا توصلت الأسبوع الماضي الى اتفاق في برلين حول مشروع قرار يعزز العقوبات على طهران لحملها على وقف تخصيب اليورانيوم·
ويفترض أن تكون المناقشات حول مشروع القرار قد بدأت في نيويورك اعتبارا من البارحة· ويشمل المشروع فرض حظر على سفر المسؤولين الضالعين في البرنامج النووي الإيراني واحتمال فرض رقابة على الشحن البحري والجوي الموجه إلى طهران في حال كانت هناك شبهات بأنه يحتوي على مواد محظورة·
وكرر متكي أمس دعوة أطلقها السبت الماضي لمجلس الأمن الى ''ضبط النفس'' بشأن الملف النووي الإيراني وعدم اعتماد عقوبات جديدة بانتظار تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية· واعتبر متكي أيضا انه ''إذا أشارت الوكالة الذرية الى أن إيران لم تقم بتحويل برنامجها في السابق، فسيكون على مجلس الأمن تصحيح اخطائه السابقة بإلغاء قرارين'' سابقين تضمنا عقوبات·
بالتوازي، أعلنت طهران انها تلقت آخر شحنة من الوقود الروسي لمحطتها النووية في بوشهر·
من جهته، أكد كبير مستشاري الرئيس الإيراني مجتبي ثمره هاشمي أن إصدار مجلس الأمن لأي عقوبات جديدة ضد طهران سيكون عديم التأثير من الناحية السياسية والاقتصادية داعيا الإدارة الأميركية إلي إعادة النظر في مواقفها ''العدائية'' ضد طهران·
وكان قائد الحرس الثوري العميد محمد علي جعفري قال إنه في حال شنت واشنطن هجوما على إيران، ''فإننا لن نعرض بلدان المنطقة للمخاطر بيد أن القوات الأميركية تقع في مرمى الأسلحة الإيرانية بعيدة المدى بصورة مباشرة''·
على صعيد آخر، ذكر متكي انه تم وضع اللمسات الأخيرة لزيارة نجاد إلى العراق قبل 20 مارس المقبل· وتحدث متقي عن تحفظات على المباحثات مع الجانب الأميركي حول العراق قائلا ''نقلنا ملاحظاتنا إلى الأميركيين وتلقينا أجوبتهم التي نقوم بدرسها''، دون ذكر تفاصيل إضافية·
إلى ذلك، أكدت منظمة إنتاج وتنمية الطاقة النووية في بيان وصول الشحنة الأخيرة جملة 82 طنا من الوقود النووي الروسي بدرجة تخصيب تتراوح بين 1,6% و3,6% والتجهيزات المرتبطة بها أمس·

اقرأ أيضا

شهيد فلسطيني برصاص الاحتلال بالقدس المحتلة