الاتحاد

الإمارات

«صيف ثقافي» يختتم فعالياته في أبوظبي وأم القيوين والفجيرة

أبوظبي (الاتحاد)

اختتم كل من مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في أبوظبي وأم القيوين والفجيرة، صباح أمس، فعاليات البرنامج الوطني «صيف ثقافي»، وذلك بحفلات تضمنت العديد من الفقرات التي قدمها منتسبو الورش الرئيسية ترجمت التجارب والمهارات والمواهب التي اكتشفها في الأدب والفنون البصرية والموسيقى والمسرح التي قدمها منتسبو الورش الرئيسية في البرنامج، وذلك بحضور عدد كبير من القيادات المحلية والشركاء وأولياء الأمور والمنتسبين. وأشاد العميد الشيخ راشد بن أحمد المعلا، قائد عام شرطة أم القيوين، بالبرنامج الوطني «صيف ثقافي» وما قدمة للطلاب ، لافتاً إلى أن وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بقيادة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، ومن خلال هذا البرنامج الوطني، أثبتت أن لديها رؤية وخطة ناجحة في تعزيز دور الهوية الوطنية بالمعرفة وتبني مواهب وقدرات الطلاب الإماراتيين، وتوظيف هذه المواهب والقدرات في خدمة القطاع الثقافي في الدولة، وأن  هذه الرؤية تنطلق من الإيمان الراسخ بقدرة الشباب الإماراتي على تقديم الإبداع الحقيقي وتمثيل الوجه الحضاري المشرق للثقافة والمعرفة الإماراتية.

مواهب الجيل الجديد
وأكد الشيخ راشد بن أحمد المعلا أن من خلال هذه الدورة الأولى من البرنامج والدورات المقبلة، سيكون لبرنامج «صيف ثقافي» الفضل الكبير في إثراء معرفة وتنمية مواهب الجيل الجديد، وتمكين مهاراتهم وتعزيز قدراتهم في مختلف المجالات الثقافية والمعرفية.
 وقال:«إن «صيف ثقافي» يعتمد على أسلوب تدريب علمي مدروس من خلال متخصصين في المجالات الفنية لتنمية الاتجاهات الإيجابية لدى الطلبة وليس تنمية موهبتهم فقط، وترسيخ المبادئ والقيم السليمة وتنمية مهاراتهم وزيادة معارفهم وصقل مواهبهم، وإكسابهم المهارات العملية والخبرات التي تساعدهم على الانخراط في مواصلة تنمية مواهبهم، كل ذلك بجانب ما تبذله الوزارة من جهود تجاه مسؤوليتها في رعايتهم واستغلال طاقتهم بالشكل الأمثل بما هو نافع ومفيد». واستمع العميد الشيخ راشد بن أحمد المعلا إلى شرح تفصيلي بشأن ما تم إنجازه، من خلال الدورات والأنشطة والفعاليات التي قدمها البرنامج للمنتسبين في المركز على مدى الـ 6 أسابيع الماضية.

دورة ناجحة
بدوره أكد عبدالله النعيمي، مدير إدارة الاتصال الحكومي في وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، أن اللجنة العليا المنظمة للبرنامج راضية تمام الرضا عما تم إنجازه خلال الدورة الأولى من «صيف ثقافي»، مضيفاً أن مدخلات البرنامج ونتائجه التي كشفت عنها استطلاعات آراء المنتسبين وأولياء أمورهم كانت إيجابية.
وأوضح النعيمي أن دعم الشركاء أسهم في نجاح استراتيجية «صيف ثقافي»، بعد أن حرص البرنامج على توفير جميع المتطلبات اللازمة لنجاح البرنامج الوطني خلال الأسابيع الستة الماضية.  وأشار النعيمي إلى حرص اللجنة العليا خلال الدورة الأولى، التي نظمت فعالياتها في كل المراكز الثقافية المنتشرة في أنحاء الدولة، على اختيار مجموعة متنوعة من الورش والأنشطة والمسابقات الثقافية والفنية تتناسب مع اهتمامات وميول الطلاب المنتسبين للبرنامج، لافتاً إلى أن العديد من المسابقات والفعاليات شهدت تطوراً ملحوظاً عن الأعوام السابقة. ولفت مدير إدارة الاتصال الحكومي إلى أن الفعاليات بشكل عام في المراكز الثقافية تميزت بالتنوع الذي جمع بين الحفاظ على الهوية الوطنية والخدمة الوطنية والتطوع والسعادة وغرس القيم الفاضلة في نفوس المنتسبين، إضافة إلى تدريب الموهوبين منهم على الإبداع والابتكار.

حفل ختام مميز في أبوظبي
على الصعيد ذاته، تضمن الحفل الختامي الذي نظم في مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في أبوظبي، معرض إنتاج المشاركين من الذكور والإناث في مختلف الدورات وورش البرنامج ومنها الفنون البصرية، إضافة إلى تقديم المنتسبين حفلاً موسيقياً وعرضاً مسرحياً، بجانب العديد من الفعاليات التي تجسد ما تم تعلمه خلال الأسابيع المنصرمة من عمر البرنامج. وأشادت مريم السويدي، مديرة المركز، بثقة أولياء الأمور في أداء المركز وبدعم الشركاء في أبوظبي لورش وأنشطة برنامج صيف ثقافي، قائلة:«إن البرنامج الوطني للأنشطة الصيفية اعتمد أساليب مبتكرة لاستغلال الإجازة الصيفية، واكتشاف مواهب المبدعين ورعايتهم». وفي ختام الحفل كرمت إدارة المركز الجهات المشاركة في إنجاح البرنامج، ومتطوعي برنامج عطاء والمتميزين والمشاركين في مجمل فعاليات برنامج صيف ثقافي.

عروض متنوعة في حفل أم القيوين
ألى ذك، شارك في الحفل الختامي لمركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في أم القيوين أولياء أمور الطلبة المنتسبين للبرنامج الوطني وعدد من القيادات المحلية. وبدأ الحفل بعرض فيلم وثائقي عن أهم الفعاليات والأنشطة الفنية والترفيهية التي قدمها المركز لمنتسبي صيف ثقافي، تلاها حفل موسيقي لمنتسبي ورشة الموسيقى عزفوا من خلاله السلام الوطني والعديد من المقطوعات الفنية واستعراض أهم أهداف البرنامج الوطني، ثم  قدم شباب وفتيات المركز مجموعة من العروض الفلكلورية التي حازت على إعجاب الحضور، بجانب معرض إبداعات ومواهب منتسبي ورش الفنون البصرية، ثم اختتم الحفل بتكريم الطلاب المشاركين والموهوبين وأولياء الأمور والمتطوعين الذين ساهموا في البرنامج.
وعلى صعيد متصل، اختتمت ورشة المسرح بحضور عدد من الفنانين، وتم تقديم عرض فني تحدثت فيه المشاهد المقدمة عن كل ما تم تعلمه في الورشة ضمن قالب مسرحي أشاد به الجميع. وأشاد الفنان الإماراتي سعيد سالم بجودة العمل المقدم والحصيلة الفنية التي ظهرت في ورشة المسرح، موضحاً أنهم فعلاً أثبتوا إبداعهم واستثمروا موهبتهم في المجال المسرحي الذي يحتاج إلى مجهود كبير لإخراج الأدوات الصحيحة التي يمتلكها الممثل.
كما نظم مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في الفجيرة حفل ختام للفعاليات  متضمناً العديد من الفقرات الفنية والثقافية. وبدأ الحفل بافتتاح معرض منتجات أعمال الطلبة والطالبات في الفنون البصرية التي نفذت خلال مدة البرنامج، وضمت لوحات فنية  بجانب عرض مسرحي .
 

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الإمارات تدعم جهود التنمية في أفريقيا