الاتحاد

الرياضي

سانتوس يحلق عالياً مع نسور قرطاج


يحلق مهاجم منتخب تونس البرازيلي الاصل فرانسيليدو دوس سانتوس سيلفا عاليا في صفوف 'نسور قرطاج' في البطولة بعد ان سجل ثلاثية رائعة في مرمى زامبيا ليقود منتخب بلاده الى فوز عريض 4-1 في مستهل مشواره للدفاع عن لقبه الفائز به قبل سنتين· وكان سانتوس ساهم بشكل فعال باحراز تونس اللقب الاول في تاريخها عندما استضافت النسخة الاخيرة عام 2004 وذلك عندما توج هدافا للبطولة القارية برصيد اربعة اهداف· ويجيد سانتوس التهديف من مختلف الزوايا حتى الضربات الرأسية على الرغم من قصر قامته وخير دليل عندما ارتقى فوق احد المدافعين الزامبيين مدركا التعادل لفريقه في المباراة الاولى، ثم جاء الهدف الثاني بذكاء لانه غمز الكرة ببراعة داخل الشباك، قبل ان يختتم مهرجان الاهداف عندما موه بجسده خادعا الحارس ثم راوغه واودع الكرة في المرمى·
وضرب المسؤولون في الاتحاد التونسي ضربة معلم عندما منحوا سانتوس الجنسية، لان الاخير الذي لعب لفترة سنتين في صفوف نادي النجم الساحلي، اكد بما لا يدعي مجالا للشك بانه هداف خطير وخير دليل على ذلك تسجيله 16 هدفا في 22 مباراة دولية خاضها مدافعا عن الوان منتخب تونس· وكان الاتحاد التونسي عرض على سانتوس الحصول على الجنسية التونسية عام 2000 عندما سجل 32 هدفا في 50 مباراة خاضها في صفوف النجم الساحلي، لكن سانتوس اعتذر بلباقة في بادئ الامر لانه كان يمني النفس بتمثيل البرازيل· بيد انه عندما بلغ الرابعة والعشرين ادرك بان حظوظه للعب في صفوف البرازيل شبه معدومة· وعندما جدد مسؤولو الاتحاد التونسي عرضهم على سانتوس اواخر العام 2003 لم يتردد الاخير في تلبية النداء ليلحق بالتالي بمواطنه السابق ايضا جوزيه كلايتون· وقال سانتوس (172 سنتم و68 كلج) المولود في 20 مارس عام 1979 معللا قبوله العرض التونسي: 'عندما رأيت جيوفاني ايلبير الذي يلعب في صفوف بايرن مينيخ العريق لا يستدعى من قبل الجهاز الفني للمنتخب، ايقنت بانني لن ادافع في احد الايام عن الوان المنتخب البرازيلي وبالتالي فقد قررت تجربة حظي مع تونس'· وخاض سانتوس اول مباراة رسمية له مدافعا عن الوان تونس ضد غينيا وتحديدا في 17 يناير عام 2004 اي قبل اسبوع واحد من انطلاق كأس الامم الافريقية في تونس، واحتاج الى 8 دقائق ليفتتح رصيده من الاهداف·
وكان سانتوس المولود في عائلة مؤلفة من سبعة اولاد من اب يعمل في القطاع الزراعي وام خياطة ادرك مبكرا بان موهبته الكروية تستطيع ان تساهم في جعل حياته اكثر اشراقا· وعندما بلغ السابعة عشرة من عمره اقنع احد الكشافين البرازيليين ويدعى رايموندينيو، والدي سانتوس باصحطاب ابنهما الى بلجيكا للانضمام الى نادي ستاندار لياج، فوصل الى بلجيكا تحديدا في 23 يناير عام 1996 وخاض سانتوس مباراته الاولى في ملعب غطته الثلوج فكان يكتشف الرداء الابيض للمرة الاولى في تاريخه· لم تكن تجربته في صفوف الفريق البلجيكي مشجعة في بدايتها لانه كان يتنافس مع مواطنه وامبرتو في خط الهجوم، وكان غالبا ما يتابع المباريات من المدرجات· وفي الموسم التالي تألق سانتوس في صفوف الفريق الرديف لستاندارد لياج وسجل هدفا على الاقل في كل مباراة لعبها في صفوفه حتى اصبح اساسيا في تشكيلة الفريق الاول عام1997 لكن المدرب الصربي المعروف توميسلاف ايفيتش لم يعط سانتوس فرصته فبدأ الاخير يبحث عن ناد آخر·
لم تكن العروض كثيرة على سانتوس نظرا لعدم شهرته الكبيرة في ذلك الوقت، لكن النجم الساحلي سارع الى التعاقد معه بعد ان اعجب بمهاراته التهديفية مدربه الفرنسي جان فرنانديز مكتشف النجم الشهير زين الدين زيدان· وسرعان ما تألق سانتوس في صفوف النجم وسجل 32 هدفا في 50 مباراة· ولم يتردد فرنانديز عندما استلم تدريب سوشو في جلب سانتوس معه، فلم يخيب الاخير ظنه وسجل 21 هدفا توج بها هدافا لدوري الدرجة الثانية في فرنسا واختير افضل لاعب فيها والاهم من ذلك قاد فريقه الى مصاف اندية النخبة· ونظرا لفنياته العالية ولانه يملك الاسلحة اللازمة للنجاح، فان النقاد رشحوه ليلعب دورا بارزا في الدرجة الاولى، لكن الاصابة منعته من ممارسة هويته المفضلة في هز الشباك فغاب عن الملاعب لمدة ستة اشهر· ولم يستعد سانتوس مستواه المعهود سوى موسم 2003-2004 عندما سجل 10 اهداف في المباريات الـ16 الاولى التي خاضها مع فريقه· ولا شك فان الامال التونسية تعتمد بشكل اساسي على استمرار سانتوس في شهيته التهديفية لكي يتذوق المنتخب طعم اللقب الافريقي للمرة الثانية على التوالي·

اقرأ أيضا

أبوظبي تستضيف مونديال السباحة 15 ديسمبر 2020