الاتحاد

رمضان

تأكيدات رسمية بعدم وجود نقص في انتاج وبيع قوارير الغاز وبترول الإنارة في تونس


نفت مصادر من وزارة الصناعة والطاقة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة التونسية حدوث نقص في تزويد بعض المناطق بقوارير الغاز المسيل او بالبترول الازرق· واوضحت ان الانتاج والتعبئة يسيران بالنسق المعتاد وربما اكثر وأن هناك مخزونات كافية لمواجهة برد الشتاء وزيادة الاستهلاك في مثل هذه الفترة· وأشارت المصادر الى أنه قد يحصل اضطراب في التوزيع في بعض الاحياء او المناطق في علاقة بطرق عمل تجار الجملة وكبار الموزعين وسرعان ما يتم تداركه· ونقلت صحيفة 'الشروق' عن هذه المصادر قولها ان قرار بعض التجار قبول كل أنواع قوارير الغاز وتمكين المستهلك من طلبه مهما كان نوع القارورة التي يقدمها قد سهّل الوضعية وحاصر الاضطراب وكل امكانيات الخلل·
ولم يكن لتعديل اسعار بيع قوارير الغاز في الفترة الاخيرة اي تأثير على التزويد او بحالة السوق خاصة وأن السعر الحالي يبقى مدعوما بقرابة 50% إذ أن ثمن القارورة التي تباع حاليا بـ 6,200 دنانير يبلغ 12,200 دينار وهو ما يعني ان الدولة تدفع 6 دنانير عن كل قارورة غاز مباعة·
وبخصوص البترول الازرق أكدت المصادر أنه ليس هناك نقص بل أن العاملين في بعض محطات توزيع النفــــــط يرفضون بيع هذه المادة للمستهلكين في اوعية بلاستيكــــية، خاصة بعد أن صدرت نصوص قانونية رسمية ترفض بيع كميات تفوق 20 لترا من البترول لكل مواطن، وهو ما خلق طلبا كبيرا على هذه المادة التي يحتاجها المواطنون وخاصة ذوي الدخل المحدود والمتوسط، للتدفئة بعد تضييق الخناق على اصحاب الشاحنات الصهاريج التي كانت توزع هذه المادة المدعومة لدى التجار في المدن والاحياء الشعبية·
وتجدر الاشارة الى أن سعر بترول الانارة للعموم يبلغ الآن 440 مليما في حين ان الدولة تدعم سعر اللتر بنفس المبلغ تقريبا اي 400 مليم لكل لتر وهو ما فرض تنظيم توزيعه حتى تستفيد منه الفئات الشعبية ويعسر احتكاره او التلاعب به·

اقرأ أيضا