الاتحاد

الإمارات

فاطمة بنت هزاع: نعمل لإيصال إنجازات المرأة الإماراتية إلى العالمية

أبوظبي (الاتحاد)

أشادت أكاديمية فاطمة بنت مبارك بإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2018 ليكون رسمياً «عام زايد»، وذلك بمناسبة الذكرى المئوية لولادة مؤسس دولة الإمارات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، وقالت إن المبادرة تأتي تخليداً لإرث هذا القائد الاستثنائي الذي كرس كل سنوات عمره لينهض بدولة الإمارات العربية المتحدة، ويضعها في مصاف الدول المتقدمة والمتحضرة بحكمته وحنكته التي لم تقتصر على فهم أسس التطوير العمراني فحسب بل أكدت دوماً أهمية بناء الإنسان قبل كل شيء.
وأكدت في بيان لها أن هذه المبادرة السامية هي مناسبة للتذكير بقيم الراحل الكبير ومشاركة العالم أجمع بالإرث الحضاري لهذا القائد العظيم ومشاركتهم تجربته القيادية الاستثنائية التي تحفل بالإنجازات المشرفة على الصعيد المحلي والعالمي. ومن هنا، فإن عام زايد سيكون عاماً مختلفاً، يذكرنا بأهمية كل ما نقوم به والأهم من ذلك، يذكرنا بأهمية إجادة ما نقوم به لنكون لائقين بالإرث الذي تركه لنا الشيخ زايد.
 وقالت«نحن في أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، كغيرنا من المؤسسات في الدولة نعبر عن فرحتنا وامتناننا بإعلان سنة 2018 لتكون«عام زايد»، مكرسين بذلك جهودنا لنمشي على خطى الشيخ زايد -رحمه الله- ونعكس القيم التي تعلمناها منه في تحقيق أهدافنا بجعل المرأة الإماراتية تصل إلى العالمية محافظة على عاداتها وتقاليدها، رافعة اسم الدولة في المحافل الدولية.
وعبرت الشيخة فاطمة بنت هزاع، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية ورئيسة نادي أبوظبي للسيدات عن سعادتها بهذه المبادرة وقالت:«الشيخ زايد -رحمه الله- قدوتنا جميعاً وإنه لفخر كبير أننا تربينا في دولة كان قائدها، وذكراه ستظل خالدة في ذاكرتنا جميعاً، ونحن في أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية نسعى دائماً لدعم المرأة التي عزز زايد دورها».
 وحول ما تعنيه تسمية العام 2018 بعام زايد بالنسبة لمشاريع الأكاديمية وخططها قالت:«الأكاديمية انطلقت منذ بدايتها لتعكس فكر أم الإمارات -حفظها الله- التي تعد الداعم الأول للمرأة الرياضية في الإمارات، ونحن دائماً نضع نصب أعيننا إيصال رسالتنا التي تتمثل في دعم الفتاة الإماراتية وتعزيز فاعلية دورها في المجتمع».

اقرأ أيضا

«زايد الخيرية»: مساعدة دول أفريقيا أولوية