الاتحاد

الاقتصادي

آلاف الخليجيين يتوافدون على الدوحة للاكتتاب في بنك الريان


الدوحة-وكالات: تقاطر آلاف الخليجيين على الدوحة للاكتتاب في بنك 'الريان' القطري واضطر العديد منهم الى النوم في سياراتهم بسبب عدم توفر شقق شاغرة في الفنادق، على ما افاد مراسل وكالة فرانس برس·
ومنذ 15 يناير لم يتوقف تدفق الخليجيين على الدوحة للمشاركة في هذا الاكتتاب الذي ينتهي في 29 من الشهر الحالي وتقتصر المشاركة فيه على القطريين وباقي جنسيات دول مجلس التعاون الخليجي·
وقال احد مسؤولي البنك ان 'آلاف الطلبات تقدم يوميا والضغط يتزايد مع مطلع كل يوم جديد'، مشيرا الى مشاركة مختلف الجنسيات الخليجية في عملية الاكتتاب وخاصة من السعودية والبحرين وسلطنة عمان·
واوضح مازن الشكرجي مساعد المدير العام لدائرة الاستثمار في بنك قطر الوطني الذي يتولى الاشراف على عملية الاكتتاب، انه 'تم توزيع حوالي مليون طلب اكتتاب في مصرف بنك الريان الجديد مناصفة بين القطريين وبين مواطني دول مجلس التعاون الخليجي'·
واضاف انه يتوقع 'اكتتاب حوالي 200 الف قطري في البنك الجديد'·
وازاء الازدحام الشديد، عمد المنظمون الى توزيع ارقام تسلسلية للتسجيل 'بلغ عددها حتى يوم الثلاثاء الماضي 25 الف رقم' بحسب الشكرجي·
ونشرت الصحف القطرية خلال الايام الماضية تعليقات مرفقة بصور عن مواطنين خليجيين يحملون معهم مئات جوازات السفر بهدف الحصول على اكبر عدد ممكن من الاسهم·
ونقلت صحيفة 'الشرق' عن مواطن عماني قوله انه 'يحمل 800 جواز سفر تعود لاقاربه واصدقائه'، كما ذكرت ان 'سيدة سعودية حملت معها 200 جواز سفر' و'سيدة بحرينية حملت معها 110 جوازات سفر'·
من ناحيته اكد مسؤول بنك قطر الوطني حدوث مثل هذه الامور منوها بان 'عدد الذين يحملون جوازات بالمئات محدود'· ويبلغ رأسمال مصرف الريان، وهو شركة مساهمة قيد التأسيس، سبعة مليارات وخمسمائة مليون ريال قطري (اكثر من ملياري دولار) موزعة على سبعمائة وخمسين مليون سهم·
ويبلغ عدد الاسهم المطروحة للاكتتاب العام بموجب نشرة الاصدار 412 مليونا وخمسمائة الف سهم تبلغ قيمتها الاسمية اربعة مليارات و125 مليون ريال قطري (1,1 مليار دولار) وتمثل 55% من رأسمالها· ويبلغ سعر السهم الواحد 10 ريالات قطرية·
إلى ذلك قال مسؤولون قطريون إن المشرفين على تنظيم أكبر اكتتاب عام أولي في منطقة الخليج ألقوا القبض على 20 شخصا على الاقل بتهمة الاتجار في تذاكر الانتظار في الطوابير وبيعها للمستثمرين مقابل أكثر من 270 دولارا·
وشهد الاكتتاب في أسهم بنك الريان بما قيمته 1,1 مليار دولار والذي بدأ الاسبوع الماضي اقبالا محموما من المستثمرين الراغبين من الاستفادة في انتعاش أسواق الاسهم في منطقة الخليج·
واستأجر منظمو الاكتتاب استادا رياضيا في العاصمة الدوحة لتقديم طلبات الاكتتاب· ولعدم وجود نظام الكتروني لتقديم الطلبات اضطر المستثمرون للوقوف ساعات في طوابير خارج الاستاد· وقال ضابط شرطة مشترطا عدم نشر اسمه 'شهدنا البعض ممن حاولوا بيع أماكنهم في الطوابير لاخرين· وهذا غير مسموح ولن نتهاون معه'·
وأضاف انه تم القبض على نحو 20 مخالفا· ونشرت السلطات شرطة مكافحة الشغب في الاستاد حيث نشبت بعض المشاجرات·
وقال مسؤول ببنك قطر الوطني وهو البنك الوحيد الذي تقبل من خلاله طلبات الاكتتاب ان الطلب الشديد خلق سوقا ثانوية لتذاكر الطوابير·
وأضاف 'شاهدت بعض الناس يبيعون تذاكرهم بما يصل الى ألف ريال حسب موقعهم'· وتابع أن 'بعض المستثمرين عرضوا شراء أوراق الطلبات من اخرين في موقع متقدم من الطابور وهم يحققون مكاسب مالية لا بأس بها من ذلك ايضا'·
ورغم ازدهار أسواق الاسهم في الخليج فان الاصدارات الجديدة نادرة نسبيا·
وفي العام الماضي فاق الطلب على طرح لشركة دانا غاز الاسهم المطروحة 139 مرة وقفز سعر السهم الى أربعة أمثاله في الساعة الاولى من بدء تداوله·
وبلغت قيمة الاصدار 560 مليون دولار وكان حينئذ الاكبر من نوعه في الخليج·

اقرأ أيضا

زيادة قوية في النشاط التجاري بدبي