الاتحاد

أنت المبتدأ ومنك المنطلق


حاول أن تنجح في إدارة ذاتك، وفي تعاملك مع نفسك، فإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ·· ثق بنفسك فعدم الثقة يؤدي إلى التكاسل عن الخير، لأنك ترى نفسك ضعيفة ودونية ·· والثقة بالنفس لا تكون إلا بالثقة بالله عز وجل·
قد تتساءل الآن: كيف أبني الثقة في نفسي؟!!
إليك هذه الخطوات العملية لبناء الثقة في النفس:
أولاً: اعرف نفسك:
تعرف على المميزات التي بداخلك وكيف تستخدمها ولا تربط نفسك بمجال معين، لابد أن تفتح عقلك في أكثر من أمر وأكثر من مجال واستعن بالأصدقاء الذين يصدقونك القول (يبينون لك أنك مبدع في هذا المجال وأقل في المجال الآخر)·
واستعن بالمعلم سواء في المسجد أو المدرسة أو الجامعة وأخيراً ردد الكلمات التي تدفعك للنجاح مثل (أحاول - سوف أتعلم - أفكر في هذا الموضوع) ولا تردد الكلمات المثبطة (لا أقدر - لا أستطيع)·
عليك أن تحدد نقاط القوة لديك ·· خذ ورقة وأكتب فيها المميزات والقدرات التي لديك ·· وإذا أردت أن تعمل قارن هذه المميزات والقدرات بالعمل الذي تقوم به·
ولعل بعض الناس ليس لديهم نقاط قوة (هكذا يحدثون أنفسهم) نقول لهم نعم ·· ولكن هل بحثت ووجدت بذرة خير صغيرة في داخلك ·· نعم بالتأكيد لديك بذرة قوة ·· تعدها بالسقي، وستصبح نقطة انطلاق لنفسك، لا تهملها، لأنها إذا توقفت عن النمو فهي توقفت عن الحياة··
ثانياً :طور نفسك:
بعد تحديد نقاط القوة عندك، انتقل إلى المرحلة القادمة وهي تطوير النفس ·· وذلك بالترقي والتدرج والثبات، لا تكثر على نفسك ثم تنقطع، قال صلى الله عليه وسلم (أحب العمل إلى الله أدومه وإن قل)· مارس دائماً ولو فشلت ·· فالفشل يبقى في الماضي وأنت في الحاضر·
ثالثاً تخلص من عيوبك:
لكل إنسان عيوب وهي تحد من النجاح ·· كيف تتخلص من عيوبك؟
اعترف بعيوبك، اكتب النقائص التي فيك على ورقة مثل: استعجال - عدم الثقة في الآخرين - إفراط في الثقة في الآخرين·
ثم ابدأ بعلاج نفسك·· واعلم أخي أن سعيك بإصلاح نفسك والقضاء على نقاط الضعف هي من أعلى نقاط القوة فيك وهي البداية الصحيحة ·· (ومن صحة بدايته صحة نهايته)·
رابعاً: شد خيوطك:
لقد وثقت بنفسك أخي العزيز، ثم طورت نفسك وتعرفت على عيوبك ·· الآن شد خيوطك ·· أنت شخصية مستقلة ·· بداخلها شخصية مستقلة أخرى·· وهذه الشخصيات لابد أن تكون عونا لك ·· مثال عبدالله من الناس (شخصية مستقلة) وبداخله شخصية والد وطفل مع أنه متقدم في السن·
شخصية الوالد وذلك بحرصه على أبناءه وتربيته لهم واهتمامه بهم، فأنت عندما تحرص على نفسك ففيك شخصية الوالد· أما شخصية الطفل تتمثل في روح المرح لديك ·· فعندما تكون مرحا دائماً لا تهتم ·· فتكون شخصية الطفل لديك تغلبت عليك أصبحت هي السيد وأنت الخادم · بعد ذلك اجعل الشخصيات التي بداخلك تنشد وتخدم نفسك ·· ابدأ من الداخل ·· وتأمل الدعاء القرآني (وأصلح لي في ذريتي) لم يقل وأصلح لي ذريتي ·· وكذلك قال تعالى (حتى يغروا ما بأنفسهم) ولم يقل (حتى يغيروا أنفسهم··)·
الإرادة الصلبة:
الإرادة هي القوة الخفية لدى الإنسان وهي تعني اشتياق النفس وميلها الشديد إلى فعل شيء ما، وتجد أنها راغبة فيه ومدفوعة إليه·· الإرادة قوة مركبة من = رغبة + حاجة + أمل·
للإرادة شروط:
تحديد الهدف·· حدد هدفك وبين وجهتك ، وليكن هدفاً عالياً·· (مثلاً:أن أكون طبيباً/ أن أكون مديراً ناجحاً)·· وتصور هدفك ·· أي تصور أنك مدير ناجح·· الثقة بالنفس·
تخلص من أمراض الإرادة:
فقدان الاندفاع (لا تجد حافز للاندفاع ·· (فأنت في مرحلة التجميد·· ويجب أن تتحول إلى سائل لتتحرك·· والبعد عن فرط الاندفاع وهو الزيادة في الاندفاع وضعف مستوى التدين (يفهم الدين بطريقة خطأ)· والتخلص من الفقر والمرض·
كيف تقوي إرادتك:
بطريقة الإقناع وتثقيف الذهن، والتدرج وحبب إلى نفسك النظام والتقيد به (ضع لكل شيء مكان، وضع كل شيء في مكانه) لابد من الاستمرارية وعدم الانقطاع، ولا تحرم نفسك شيئاً أعتده واستبدل العادات السيئة بالحسنة·
ثم ابتكر وأبدع، تعرف على الشخصيات الناجحة، واعمل على تغيير بيئتك·
أمور تزيد على الإنتاجية والفاعلية:
1- تحديد الأهداف وتقسيمها إلى: أهداف كبرى، أهداف جزئية صغرى·· اجعل الأهداف الجزئية في خدمة الهدف الأكبر· وقدم دائما) ماذا على (كيف) ·· أي ماذا سأفعل؟، ثم كيف سأفعل؟
2- نظم وقتك·
3- قو علاقتك بالآخرين· اكسب الأصدقاء·
4- تقويم الأداء ·· بعد فترة قف ·· وراجع عملك·
5- كن متفائلاً·
أخيراً حقائق مهمة لك:
* من لا يتقدم لا يبقى في موقعه بل يتقهقر·
* إن قوة الأفكار لا تجدي ما لم تقترن بالعمل·
* الإبداع ليس سوى التحرر من أثر النمطية·
* العقل خلق ليعمل·
عادل الأميري

اقرأ أيضا