صحيفة الاتحاد

رأي الناس

ماذا يجري في إيران؟

يقال إن من يطبخ السم لا بد أن يتذوقه، وحين يعيش الشعب الإيراني حياة القهر والفقر، لا بد أن يصل إلى درجة الانفجار، ومهما اختبأ نظام الملالي مقتاداً شعباً بأكمله إلى مصير مجهول، فإنه لا بد أن ينكشف يوماً، خاصة أن نشوة النصر بالسيطرة على أربع عواصم عربية قد أعمت أبصار وبصيرة نظام احترف القمع والتنكيل ليس ضد شعبه فقط، بل صار يصدر ميليشيات الموت للخارج، وقد تغطرس قادة مثل قاسم سليماني وغيره، وأمعنوا قتلاً وإجراماً بشعوب أخرى بوهم حلم الإمبراطورية الفارسية الذي لم يتوقف يوماً، بل كان يتراجع أحياناً حسب الظروف المحيطة..
ويبدو من خلال المظاهرات التي بدأت الأسبوع الماضي في إيران، أنه السيل بلغ الزبى، ولا بد من نهاية للقمع والجور.. وقد حان الوقت كي يتجرع نظام ولاية الفقيه من كأس السم نفسها التي سقاها للآخرين.. وليس من قبيل المبالغة القول إن كل تدمير وخراب وقتل ومؤامرات، سيكون لنظام الملالي يد فيه..
وهناك أسئلة كثيرة لا تحتاج لعناء كبير لمعرفة الإجابة عنها: مثل أين تدرب عناصر القاعدة؟ ومن قدم لهم الدعم؟ من يدعم الميليشيات الطائفية في لبنان واليمن وسوريا؟
وأسئلة وأسئلة... الإجابة بسهولة تقود السائل إلى إيران التي تغدق وتصرف المليارات هنا وهناك في سبيل هدف زعزعة الأمن العربي أولاً والخليجي، بل والعالمي، مدفوعة بحلم الإمبراطورية الفارسية.

إسماعيل حسن