الاتحاد

الفطيم·· وكثيرون


في ظل المتغيرات والظروف المحيطة بالاسرة الاماراتية، وما تتعرض له من تحديات ومنغصات صعبة، ومع ازدياد الهوة الاقتصادية وازدياد شريحة العاطلين عن العمل، سواء كانوا من المواطنين أو المواطنات والتي اصبحت ظاهرة تشكل منعطفا خطيرا في حياة الاسرة، ولكن مع وجود ابناء الامارات المخلصين والذين لديهم حمية الأولين من حب وايثار ووطنية مخلصة لابناء الامارات·· ومن سقتهم أرض الإمارات من مائها وعاشوا على ارضها، وفيما يتعرض الانسان في معيشته، لم نفقد الأمل، ولم نفقد شمسا أشرقت على ابن الامارات وعلى طول امتداد ارضها الطيبة، وجد الانسان الطيب الذي اصبح شجرة يستظل بها من تقطعت بهم السبل، واصبح لا حول لهم ولا قوة في طلب المعيشة، ظهر الرجال الأوفياء لتراب وطنهم ولعقيدتهم ولاخوانهم فأقاموا المشاريع الضخمة والتي تقدر بالمليارات من الدراهم، في ظل شراكة طيبة وشجرة يانعة تؤتي ثمارها من حب ووفاء، ومن ذلك ما شهدت الدولة من مشروعات ضخمة ومن المخلصين الذين فتحوا ابواب الرزق لابناء الامارات وليس على سبيل التخصيص والذكر، بل على سبيل ذكر المعروف رجل الاعمال الاماراتي ماجد الفطيم، ابن الامارات البار، وابن دبي الفتية، والذي فتح ابواب العيشة لمجموعة من الشباب بالعمل في مؤسساته ومراكزه التجارية في أي بقعة من ارض الامارات، وكثيرون اولئك المخلصون اصحاب رؤوس الأموال، والذين تقاسموا حلاوة الدنيا ومرارتها، فيما بينهم وبين اخوانه، وهذا المسلك ليس بجديد على اخواننا في امارة دبي أو غيرها من الامارات، والذين وطئت ارجلهم حرارة ارض الامارات ولهبتهم شمس الصيف، ان الامارات وما فيها من رجال مخلصين ونساء مخلصات يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة، وما أجمل لحظة في ان تسد رمق اسرة فقيرة، وتستر عورة محتاج وتشتري تراب حفرة بعمل خير، ان ما نشهده وما نسمعه من سجايا الرجال على امتداد ارضك بالامارات من نجدة المحتاج وستر عورة المعوزين لهو اكبر وسام نعلقه على صدورنا، وما أنفقوا هؤلاء لا لشيء بل هو ايمانا ويقينا بأن في أموالهم حقا للسائل والمحروم، والغنى غنى القلوب وليس غنى البنوك، وكثيرون هم من امتدت اياديهم في دياجير الظلام لاخوانهم في هذه الحياة· وعلى امتداد بصيرتك ترى الجمعيات الخيرية وهي لآلئ تزين صدر الامارات وترى المستشفيات هدية متواضعة من اياد محسنة وتسمع عن كثيرين في نجدتهم في التكفل بنفقات حج، والكثير الكثير والذي لا يعد ولا يحصى·· فتحية شكر وعرفان لمن أنعم الله عليهم ولن ينسوا اخوانهم وهم في رغد عيشتهم·
عبدالله حميد -
رأس الخيمة

اقرأ أيضا