الاتحاد

الاتحاد نت

"ساعة يوم القيامة" تتقدم دقيقة بسبب الخطر النووي

تقدمت ساعة "يوم القيامة"، وهي ساعة رمزية تعبر عن الأخطار النووية التي يتعرض لها العالم، دقيقة واحدة للأمام تجاه منتصف الليل دلالة على اقتراب الخطر، وذلك بسبب "التقدم غير الكافي" في شئون البيئة والسلاح النووي، بحسب صحيفة "السوسنة" الأردنية.

وقد أعلنت نشرة علماء الذرة "BAS" التي تصدر في الولايات المتحدة عن المجموعة العلمية التي، قامت بصنع هذه الساعة الرمزية عام 1947 عن تحرك الساعة دقيقة للأمام لتصبح الآن خمس دقائق قبل منتصف الليل.

وقالت النشرة إن فشل العديد من الشعوب في التحكم في انتشار الأسلحة النووية كان سببا للشعور بمزيد بالقلق. وأكدت المجموعة العلمية انه من عامين مضيا كانت تعتقد أن قادة العالم كانوا يحاولون معالجة الأمور المتعلقة بالمخاطر العالمية.


وكانت الساعة قد تحركت آخر مرة دقيقة إلى الخلف في عام 2010 في إشارة لوجود محاولات الإيجابية آنذاك.وقالت المجموعة في بيان لها: "في العديد من الحالات، لم يستمر هذا الاتجاه أو يتم تحريكه إلى الاتجاه العكسي."


وقد تم اتخاذ القرار بتغيير الساعة النووية بعد ندوة عقدتها المجموعة العلمية للنشرة في واشنطن.

اقرأ أيضا