الاتحاد

عربي ودولي

13 قتيلاً خلال أعمال عنف في كينيا

قتل 13 شخصا أمس في كينيا خلال أعمال عنف إثنية في مدينتي ناكورو ونيفاشا في ولاية الوادي المتصدع، بينما يسعى الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان إلى تحريك المحادثات بين الأطراف الكينية المتناحرة·
وأعلن قائد في الشرطة رفض الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس ''قتل ثمانية أشخاص في ناكورو وخمسة في نيفاشا ليلا، ومعظمهم قتلوا بيد الشرطة، وكانوا يضرمون النار ويحاولون إحراق المنازل''· وأقامت مجموعات صغيرة من المحتجين حواجز أزالتها قوات الأمن بسرعة في نيفاشا وأغلقت المحلات التجارية بينما تقوم الشرطة بدوريات في الشوارع· وكان العنف قد امتد إلى نيفاشا حيث قتل 10 أشخاص حرقا وهم أحياء بعد أن اشتعلت النار في المنزل الذي تحصنوا به للهروب من مجموعة غاضبين·
وقال عامل مشرحة طلب عدم نشر اسمه لرويترز ''إن 64 جثة ترقد في مشرحة ناكورو وكلها ضحايا آخر أربعة أيام من القتال العرقي، بعضها يحمل آثار قطع والبعض أصيب بسهام والبعض أشعلت بها النيران''· وفي كيسومو قال سكان إن الشرطة قتلت بالرصاص شخصا واحدا خلال مظاهرات ضد أعمال العنف بالوادي المتصدع· وذكرت تقارير أن أعمال العنف العرقية في وادي ريفت أسفرت عن مقتل 150 شخصا منذ تجدد العنف·
من جهة ثانية قال مسؤول مشارك في الوساطة إن مفاوضين برئاسة عنان طلبوا من المعسكرين المتناحرين أن يختار كل منهما أربعة ممثلين ودراسة خطة لإجراء مزيد من المحادثات خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة· وأنحى أودينجا باللائمة على الحكومة في اندلاع العنف لمحاولتها صرف اهتمام وفد الوساطة عن الخلاف الأصلي بشأن الانتخابات· وقال الصليب الأحمر الكيني إنه يريد انتشال الجثث واحصاءها في نيفاشا قبل اعلان عدد قاطع للقتلى·

اقرأ أيضا

تونس: القضاء على زعيم تنظيم إرهابي تابع لداعش