الاتحاد

عربي ودولي

«الوقف السني» بكركوك يفصل 11 عنصراً بتهمة الانتماء لـ«داعش»

بغداد (وكالات)

كشفت مديرية «الوقف السني» بمحافظة كركوك، أمس عن خطط لإعادة إعمار المساجد والدوائر التابعة للوقف المتضررة بالمحافظة جراء العمليات العسكرية، مشيرة إلى أنها فصلت 11 منتسباً في الوقف بعد ثبوت انتمائهم لتنظيم «داعش»، وتوعدت بعزل من يتبنى أي فكر متطرف. وقال مدير الوقف السني بكركوك أحمد جميل المدرس، إن «الوقف لديه خطط وبرامج لإعادة إعمار المساجد والدوائر التابعة له في كركوك وجنوب غربي كركوك التي طالها الضرر»، مبيناً أن الاعتداء الذي شنه «داعش» الإرهابي على كركوك في أكتوبر2016، تسبب مقتل 4 أشخاص من الوقف وتضرر 31 جامعاً تابعاً للوقف بمناطق كركوك وداقوق والتون كوبري. وأضاف المدرس أن «الموقف الأمني للأئمة والخطباء مميز في كركوك حيث إن المديرية بجميع خطبائها، ينهجون الفكر الوسطي المعتدل ويحاربون أي تطرف ديني»، مشيراً إلى أن 11 منتسباً من سكنة قضاء الحويجة في المساجد تم فصلهم بشكل نهائي بقرار الوقف السني بعد ثبوت انتمائهم «لداعش».
من جانب آخر، شهدت كركوك أمس، الإعلان عن تشكيل «لواء كركوك الثاني» في ما يسمى «الحشد الشعبي»، والذي يضم عناصر من العرب والأكراد والتركمان لتحرير الحويجة، وأن مفتي أهل السنة بالعراق مهدي الصميدعي يشرف على اللواء بعد حصول موافقات رسمية.

اقرأ أيضا

بومبيو يعلن إنشاء هيئة عالمية للحريات الدينية