الاتحاد

عربي ودولي

موفد عنان في بيروت اليوم لبحث المحكمة الدولية باغتيال الحريري


بيروت-الاتحاد: بدأ القاضي البلجيكي سيرج براميرتس الرئيس الجديد للجنة التحقيق الدولية بجريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري تحقيقاته بسرية تامة من دون الافصاح عن الشخصيات التي يتم التحقيق معها،مصدرا أوامره الى جميع العاملين معه لاعتماد الكتمان الشديد وعدم تسريب اي معلومات مهما كانت الى الاعلام، سعيا الى عدم التشويش على مهمته·
وكان براميرتس ترأس اجتماعاً موسعاً في مقر اللجنة امس حضره جميع اعضاء لجنتي التحقيق الدولية واللبنانية، ومدعي عام التمييز اللبناني القاضي سعيد ميرزا بمشاركة سلفه القاضي الالماني دتليف ميليس، حيث لم تتسرب اية معلومات حول نتائج الاجتماع، واكتفت مصادر اللجنة بالاشارة الى ان الاجتماع جاء استكمالاً لاجتماع سابق في اطار عملية التسلم والتسليم بين القاضيين تمهيداً لانطلاق التحقيق في اجواء سليمة وبعيداً عن اي ضغوط سياسية·لكن المصادر المواكبة لسير التحقيق توقعت ان يكون مطلع الشهر المقبل حافلاً بتوقيفات جديدة لمشتبه بهم في الجريمة، وقالت ان تحقيقات مكثفة تجري بعيداً عن الاضواء قد تظهر نتائجها قريباً وقد تطال مسؤولين سابقين وحاليين· واشارت الى ان براميرتس كثف تحقيقاته مع الجنرالات الاربعة الموقوفين كمشتبه بهم في الجريمة وبشكل يومي ويركز على الجانب المشوه في تحقيق ميليس ذي الصلة بشهود الزور·
الى ذلك، ينتظر ان يصل اليوم الى بيروت رئيس الدائرة القانونية في الامانة العامة للامم المتحدة نيكولاس ميشال لاجراء محادثات تتعلق بتحديد نوع المساعدة التي تطلبها الحكومة اللبنانية في التحقيق بالاغتيالات التي استهدفت عدداً من القيادات السياسية والرموز الاعلامية· وذكرت مصادر الامم المتحدة ان الموفد الدولي سيستوضح الحكومة حول ما ترمي اليه من خلال المطالبة بانشاء محكمة ذات طابع دولي في جريمة اغتيال الحريري ونوع المساعدة التي تطلبها في التحقيق في الجرائم الاخرى· وأوضحت ان معاون ميشال ويدعي كواترمان سيرافقه في زيارته على ان ينضم اليهما ايضا ممثل الامين العام للامم المتحدة في لبنان جير بيدرسون·

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار "هاغيبيس" في اليابان إلى 33 قتيلاً