الاتحاد

عربي ودولي

السنيورة يطلع مبارك اليوم على ورقة لبنانية للعلاقات مع سوريا


واشنطن - هدى توفيق، بيروت - الاتحاد:
كشفت مصادر حكومية لبنانية امس ان رئيس الوزراء فؤاد السنيورة سيحمل الى القاهرة التي يزورها اليوم للمرة الثانية خلال اسبوعين للقاء الرئيس المصري حسني مبارك ورقة عمل لبنانية تتضمن افكارا لاعادة تطبيع العلاقات مع سوريا على اساس حفظ سيادة لبنان واستقلاله وكشف حقيقة جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري· في وقت جددت الادارة الاميركية دعمها للبنان حتى النهاية وذلك في استقبالات على اعلى مستوى لزعيم تيار المستقبل النائب سعد الدين الحريري شملت وزيرة الخارجية كونداليزا رايس ومسؤولين كبارا في الادارة والكونجرس والتي شددت على الحزم في مواجهة اي تدخل سوري في لبنان· وقال الحريري التي توقعت مصادر ان يلتقي الرئيس الاميركي جورج بوش غدا الجمعة ونائبه ديك تشيني ان مباحثاته تركز خصوصا على الدعم الاميركي لبلاده في ظل الظروف التي تمر بها، مشيرا الى انه لمس تأييدا كاملا لتحقيق استقلال لبنان الكامل بعيدا عن اي تدخل سوري، كما شدد على اهمية الجهود السعودية لدعم الاستقرار، منوها بانه لولاها لكان لبنان لا يزال يعيش في حرب أهلية·
وكان السنيورة أجرى محادثة هاتفية مساء امس الاول مع رايس حول البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الامن الذي حث سوريا مجددا على التعاون مع الجهود التي يبذلها لبنان لبسط سيادته على اراضيه· واعتبر وزير الاتصالات مروان احماده ان الاعلان الرئاسي الصادر عن مجلس الامن يرتدي بالنسبة للبنان اهمية كبرى حيث يشكل رسالة متعددة الاتجاهات اولا الى سوريا لحثها على وقف تسلل رجال وتجهيزات الى لبنان بهدف زعزعته، وثانيا الى الرئيس اميل لحود الذي مددت ولايته تحت الضغط السوري في سبتمبر 2004 بالواقع·
الى ذلك، راوحت الازمة الحكومية اللبنانية في دائرة الانتظار حيث لم يطرأ اي جديد عليها باستثناء اللقاء الثنائي المفاجئ بين السنيورة ورئيس البرلمان نبيه بري الذي لم تتسرب عنه اي معلومات رسمية، واكتفت مصادر الجانبين بوصف اللقاء بالايجابي وأكدت ان الرئيسين عبرا عن رغبة جادة في الخروج من الازمة الراهنة وتوقعت ان تحمل الساعات المقبلة اخباراً جيدة على صعيد حلحلة الازمة الحكومية·
وتوقعت مصادر سياسية مراقبة الا تعقد جلسة مجلس الوزراء الاسبوعية اليوم وذلك في محاولة لكسر جليد الازمة الحكومية واعطاء فسحة للاتصالات الجارية بعيداً عن الاضواء، في محاولة لتقريب وجهات النظر على ان يحضر الوزراء الشيعة الخمسة المعتكفون الجلسة المقبلة مطلع الشهر المقبل· وقالت المصادر ان هناك محاولة من قبل قوى 14 مارس للتهدئة والسعي الجاد لحل الازمة الحكومية ما يتيح للوزراء المعتكفين المشاركة في جلسة مجلس الوزراء المقبلة· ولم تستبعد ان يلتقي السنيورة أمين عام 'حزب الله' حسن نصرالله بعد عودته من القاهرة، لكنها لفتت الى ان نتائج لقاء الحريري - بوش غدا قد تكون المقياس لمدى نجاح أو فشل أي حلحلة·

اقرأ أيضا

فرنسا تحظر الاحتجاجات في الشانزليزيه