صحيفة الاتحاد

الإمارات

اللجنة العلمية تستعرض الخطة الاستراتيجية لتوطين التمريض ومعايير تعليم المهنة

الحضور خلال الاجتماع (من المصدر)

الحضور خلال الاجتماع (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - دعت اللجنة العلمية لتوطين التمريض المنبثقة عن مجلس الإمارات للتمريض و القبالة إلى ضرورة العمل على زيادة الوعي المجتمعي بأهمية مهنة التمريض ودورها في القطاع الصحي، مع التأكيد على كرامة المهنة وتحقيق الاحترام الكامل لها بين فئات المجتمع كافة.
كما دعت اللجنة إلى العمل على الارتقاء بالمستوى الوظيفي من حيث الأجور والمسميات الوظيفية الخاصة بالفئات التمريضية و كذلك تطوير المستوى المهني للممرضات من خلال توفير مسارات تعليمية متخصصة وفقا للمعايير العالمية في تعليم وتدريب الهيئة التمريضية ليتحقق لهذه الكوادر الفنية المساعدة التميز المطلوب وبما يشجع الفتيات على الالتحاق بمهنة التمريض والقبالة باعتبارها أبرز التحديات.
وقالت الدكتورة أمينة المرزوقي خبير شؤون الصحة بالوزارة وعضو مجلس الإمارات للتمريض والقبالة، رئيس لجنة توطين التمريض بالمجلس إن اللجنة عقدت على مدار الأشهر الماضية العديد من الاجتماعات لبحث التحديات التي تواجه عملية توطين التمريض في الدولة، في ظل النقص الشديد في عدد الممرضات المواطنات العاملات في المرافق الصحية المختلفة.
وأوضحت أن اللجنة خلصت إلى العديد من التوصيات الهامة في هذا المجال ، كما اتخذت اللجنة خطوات إيجابية لتفعيل التعاون بين كافة القطاعات المعنية بالدولة من أجل تحقيق معدلات توطين عالية في هذا المجال.
وقالت: إن التحديات التي تواجه توطين التمريض لا تختلف كثيرا عن التحديات التي تواجه المهنة ذاتها من حيث ضرورة تغيير نظرة المجتمع للمهنة و زيادة وعي الجميع بالدور الكبير والمكانة العلمية و العملية التي يكون عليها كادر الهيئة التمريضية والتي لا تقل دوراً عن الكوادر الفنية الأخرى.
وذكرت المرزوقي أن اللجنة بحثت في اجتماعها الأخير الذي عقد بديوان وزارة الصحة في دبي كيفية تفعيل التوصيات المتلاحقة التي تدونها اللجنة بعد مناقشات مطولة حول سبل الارتقاء بالمهنة و جذب الفتية المواطنين للعمل بها، مشيرة إلى أن هناك اتجاها واضحاً نحو الارتقاء بالمستوى التعليمي للتمريض بحيث يتم تدريس مسار تعليمي متقدم للملتحقين بدراسة فنون وعلوم التمريض في الجامعات المتخصصة بالدولة، فضلا عن توفير فرص حقيقية لاستكمال دراستهم العليا من خلال الابتعاث محلياً وعالمياً.
وأشارت كذلك إلى ضرورة تنسيق التعاون مع الجامعات المحلية المتوفر بها برامج دراسة التمريض على مستوى البكالوريوس من قبل الجهات الحكومية الصحية مثل الوزارة والهيئات الصحية العاملة في الدولة.
كما استعرضت اللجنة الخطة الاستراتيجية لتوطين التمريض، و المعايير الاستراتيجية لتعليم التمريض، و كذلك تم بحث و مناقشة امكانية تنظيم مؤتمر حول توطين التمريض في الدولة بحيث يشارك فيه كافة القطاعات المعنية سواء الأكاديمية أو المهنية، وذات الصلة داخل الدولة.
وتعكف اللجنة على إعداد و تحضير ورقة عمل تتضمن التحديات التي تواجه مهنة التمريض في الإمارات من كافة الجوانب وبحث سبل تذليل العقبات التي تواجه المهنة والعاملين فيها.