الاتحاد

عربي ودولي

العرب السنة يستعدون للدفاع عن أنفسهم


بغداد - رويترز: دعت كيانات العرب السنة العراقيين أتباعها إلى استخدام الوسائل المناسبة كافة للدفاع عن أنفسهم بعدما اتهمت الشرطة العراقية، التي تعتبر السنة أنها أداة في أيدي الأحزاب الشيعية، بإذكاء التوترات الطائفية بحملة شنتها على حي تسكنه أغلبية سنية في بغداد حيث قتلت شخصين واعتقلت عشرات آخرين·
وقد أعلنت الشرطة أنها احتجزت عددا من الأشخاص خلال حملتها في حي السلام 'الطوبجي' فجر الاثنين الماضي لاعتقال مجرمين مطلوب القبض عليهم ونفت سقوط أي قتلى· لكن شهود عيان من السكان أبلغوا وكالة 'رويترز' أن رجالا مدججين بالسلاح يرتدون زي قوات وزارة الداخلية العراقية اقتحموا الحي واعتقلوا أشخاصا من بيوتهم· وقال شاب يدعى ياسر خليل محسن الى 'رويترز ' اقتحمت قوة كبيرة جدا من مغاوير الداخلية مدججين بالاسلحة منزلنا في الساعة الرابعة فجرا واخذوني انا وابي واخي من المنزل وقتلوا عمي امامنا واصابوا امي باطلاقات نارية وهي الان في المستشفى'·
وقال 'الحزب الإسلامي العراقي' في بيان احتجاجي 'إن قوة 'كبيرة ترتدي زي رجال الداخلية الذي أصبح لدى كل العراقيين يعرف بزي القتل والإجرام انقضت على الأبرياء في منطقة حي السلام كالذئاب، حيث قتلوا من قتلوا في باب داره وأمام ذويه واعتقلوا العشرات منهم واقتادوهم إلى مكان مجهول'· وقالت 'هيئة علماء المسلمين في العراق' في بيان مماثل 'لا تزال قوات الاحتلال والحكومة تتبنى النهج الارهابي في التصفية والتمييز الطائفي والعرقي في مختلف مدن العراق، من غير مراعاة لأدنى الشعارات الزائفة التي ترفعها لحماية الانسان وحقوقه'·
وفي حادث جديد، صرح مصدر في الشرطة العراقية بأن إماما سنيا قتل خطأ برصاص المغاوير في سامراء صباح أمس· وقال ان قوات مغاوير الشرطة العراقية قتلت إمام مسجد البخاري الشيخ كريم جاسم عن طريق الخطأ عندما اطلقت عيارات نارية في محاولة لتفريق تجمع سيارات كانت تحاول المرور من نقطة تفتيش في المدخل الجنوبي للمدينة·كما اغتيل مسؤول كبير في 'هيئة الوقف السني' المشرفة على مساجد السنة مساء الاثنين· وقالت الهيئة 'إن القوات الأميركية والحكومية فشلت في حماية الناس والقضاء على العصابات الإجرامية'·

اقرأ أيضا

زعيم كتالونيا يدعو لمحادثات والحكومة الإسبانية ترفض