الاتحاد

عربي ودولي

الرئيس الموريتاني يلتقي سراً قيادات المتشددين

كشفت مصادر مطلعة في نواكشوط أن الرئيس الموريتاني سيدي ولد الشيخ عبدالله التقى سرا قيادات بارزة من المتشددين بالبلاد· وأوضحت المصادر أن تلك القيادات كان يتقدمها الشيخ عبدالله ولد امينو الذي كان معتقلا منذ 2005 وأفرج عنه القضاء بكفالة قبل أن تبرئه المحكمة الجنائية بنواكشوط في يونيو من العام الماضي من تهم منها ''الانتماء لمنظمة إرهابية''· وقال محمد ولد أحمد ولد سيدي أحمد إن الحديث ''دار حول الأحداث الأخيرة''، مشيرا إلى أنهم شرحوا أنها ''نتاج طبيعي للظلم الذي كان واقعا خلال الفترة الماضية''· وأضاف ''لقد لمسنا من رئيس الجمهورية الجدية في عدم المساس بحرية الدعوة والحرص على ألا يظلم أحد في هذا الملف''، مؤكدا أن اللقاء كان جيدا· وشمل اجتماع الرئيس الموريتاني عددا من الشخصيات البارزة في التيار السلفي ومنها الشيخ أحمد مزيد ولد عبدالحق الذي كان متهما بوجود علاقة له بتنظيم ''القاعدة''·
الى ذلك، نظم مئات الاشخاص اعتصاما في نواكشوط للتعبير عن معارضتهم لاحتمال تسليم السعودية موريتانيا تلاحقه المملكة بتهمة الارهاب· وردد المعتصمون هتافات تدعو الحكومة الموريتانية الى عدم تسليم السعودية الموريتاني عبدالله ولد محمد سيدية الذي اوقف في 16 يناير في العاصمة الموريتانية، والمعتقل حاليا·
من جانب آخر، أعلن الأمين العام للرئاسة الموريتانية يحيى ولد أحمد الواقف ان موريتانيا ستستقبل اليوم الثلاثاء أول فوج من اللاجئين يبلغ مئة شخص قرروا العودة طواعية بعد عقدين في مخيمات شمال السنغال·

اقرأ أيضا

بوتن يؤكد استعداد روسيا "لاستعادة العلاقات الكاملة" مع أوكرانيا