الاتحاد

عربي ودولي

الاتحاد الأوروبي يقرر نشر قوات في تشاد وأفريقيا الوسطى

 ضابط من القوات الدولية يتوسط أطفالاً في معسكر للاجئين بدارفور

ضابط من القوات الدولية يتوسط أطفالاً في معسكر للاجئين بدارفور

أعطى وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أمس الضوء الأخضر لمهمة طال انتظارها طويلا لحماية المدنيين وموظفي الاغاثة المحاصرين في أعمال العنف في اقليم دارفور بغرب السودان· وتضم قوة الاتحاد الاوروبي التي ستنشر في تشاد 3500 فرد، وهي من أكبر المهام التي يضطلع بها الاتحاد الاوروبي الذي يضم 27 دولة·
ويبدأ نشر القوة خلال الاسابيع القليلة القادمة ومدة التفويض الاولية الممنوحة لها عام· وقال خافيير سولانا منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي ''سيكونون على الارض قبل موسم الامطار وهذا مهم للغاية''· وسيكون للمهمة وجود أيضا في جمهورية افريقيا الوسطى· وكان من المقرر نشر القوة في اكتوبر الماضي لكنها عانت من نقص في المعدات الرئيسية خاصة طائرات الهليكوبتر· وقال دبلوماسي اوروبي ان اللفتنانت جنرال باتريك ناش الايرلندي الجنسية سيقود العملية، بينما توفر فرنسا الدولة المستعمرة السابقة أكثر من نصف القوات المشاركة في القوة· كما تعهدت 13 دولة اوروبية اخرى بالمشاركة بقوات·
الى ذلك، أصدر القضاء الفرنسي امس حكما بحق الاعضاء الستة في جمعية ''آرش دي زوي'' قضى بسجنهم ثمانية اعوام، ليحل محل حكم القضاء التشادي بحقهم الذي قضى بسجنهم 8 اعوام مع الاشغال الشاقة بتهمة محاولة خطف 103 اطفال في تشاد ادعوا أنهم من يتامى دارفور· وحضر جلسة النطق بالحكم في قصر العدل في باريس المدانون اريك بريتو واميلي لولوش والان بيليجا وفيليب فان فينكلبرج ودومينيك اوبري، في حين غابت ناديا مريمي· وبسبب عدم وجود عقوبة الاشغال الشاقة في فرنسا، كلفت محكمة الجنح في كريتيه ايجاد العقوبة الموازية للعقوبة التي فرضها القضاء التشادي على المدانين الستة في نجامينا وكان المدعي العام الفرنسي طلب إبدال العقوبة الصادرة بحق المدانين الستة في نجامينا بعقوبة السجن 8 اعوام، معتبرا ان المحكمة غير مخولة النظر في ادانة الفرنسيين الستة او تعديل عدد سنوات العقوبة التي قررها القضاء التشادي· وكان محامو الدفاع استنكروا المحاكمة التي جرت في نجامينا ووصفوها بأنها ''مهزلة''، مطالبين برفع ''الظلم الرهيب'' الذي لحق بموكليهم·
من جانب آخر، افادت مصادر متطابقة ان السودان مرشح مجددا لرئاسة الاتحاد الافريقي وسيحاول اثارة ذلك خلال قمة رؤساء الدول والحكومات التي تعقد بين 31 يناير و2 فبراير· وقال عضو في الوفد السوداني وصل اديس ابابا لحضور القمة ''إنه دورنا لتولي رئاسة الاتحاد الافريقي· الوضع في دارفور تحسن ولم يعد هناك عراقيل أمام ذلك''·

اقرأ أيضا

بومبيو يتوعد روسيا بالرد إذا تدخلت في الانتخابات الأميركية