واشنطن (د ب أ) ذكرت تقارير إخبارية أمس الأول، أن شركة خدمة استدعاء سيارات الركوب عبر الهواتف الذكية «أوبر تكنولوجيز» قررت الانسحاب من سوق تأجير السيارات في الولايات المتحدة بسبب الخسائر الباهظة. وحسب صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية، فإن الشركة التي تدير أشهر تطبيق لاستدعاء سيارات الركوب في العالم قررت تصفية نشاط تأجير السيارات بعد اكتشاف أنها تخسر عن كل سيارة تقوم بتأجيرها أموالا تبلغ 18 مثلاً للخسائر المقدرة سابقا. كانت «أوبر» قد أسست قطاع تأجير السيارات منذ عامين بهدف جذب السائقين الذين لا يسمح لهم وضعهم الائتماني شراء سياراتهم الخاصة. وقدرت الشركة الخسائر الأولية للقطاع بمقدار 500 دولار لكل سيارة في المتوسط، لكن الخسائر الفعلية وصلت إلى نحو 9 آلاف دولار لكل سيارة. وتعتزم «أوبر» إغلاق أو بيع القطاع في الولايات المتحدة بنهاية العام الحالي، وهو ما يعني الاستغناء عن نحو 500 موظف من قوة العمل لديها التي تقدر بحوالي 15 ألفاً حسب «وول ستريت جورنال».