الاتحاد

الرياضي

الريان والوكرة في موقعة الثأر الليلة

ختام المرحلة الثانية يشهد صراع تصفية الحسابات بين الفرق

ختام المرحلة الثانية يشهد صراع تصفية الحسابات بين الفرق

يتواصل الصراع الثلاثي بين الريان المتصدر والسد الوصيف والغرافة حامل اللقب على صدارة الدوري القطري لكرة القدم في الجولة الثامنة عشرة وختام المرحلة الثانية التي تنطلق اليوم، وتشهد سعياً حثيثاً من الفرسان الثلاثة من أجل الصدارة في مواجهتهم الصعبة خلال هذه الجولة التي يستضيف فيها الريان والغرافة فريقي الوكرة وقطر، ويحل السد ضيفا على ام صلال، وتخوض 4 فرق اخرى مواجهتين صعبتين بعيداً عن صراع الصدارة حيث يلتقي السيلية مع الخور والخريطيات مع العربي·
''لا بديل عن الفوز''، شعار رفعه الريان قبل لقائه الصعب مع الوكرة ليس فقط من أجل التمسك بالصدارة وتوسيع فارق النقاط بينه وبين منافسيه مرة اخرى ولكن لاستعادة الانتصارات التي توقفت في المباراتين السابقتين واللتين تعادل فيهما مع ام صلال والسد لكنه لم يتنازل عن الصدارة وظل على القمة وان تقلص الفارق بينه وبين السد والغرافة من 4 نقاط الى نقطتين فقط·
في المقابل يسعى الوكرة الى الثأر من الخسارة في المرحلة الاولى وأيضا مواصلة الانتصارات وتحقيق الفوز الثالث على التوالي ربما للمرة الاولى هذا الموسم، ويعيش الوكرة في هذه الآونة معنويات مرتفعة لاسيما بعد الفوز على العربي و ام صلال في الجولتين السابقتين وهو يأمل بمواصلة الانتصارات وتعثر قطر امام الغرافة في الوصول الى المربع الذهبي واللعب في كأس ولي العهد·
ومهمة الريان تبدو صعبة بسبب عدم استعادة نجومه لا سيما البرازيليين ريكاردينيو صانع الألعاب والويزو راس الحربة وكذلك لاعب الوسط العاجي امارا دياني مستواهم المعروف، على عكس الوكرة الذي يواصل التفوق والانتصارات بفضل نجميه المغربيين انور ديبا وعادل رمزي والعراقي كرار جاسم· الريان الاول 35 نقطة والوكرة الخامس 26 نقطة·
وتشهد موقعة أم صلال والسد صراعا شرسا بين فريقين لا بديل ايضا امامهما سوى الفوز خاصة أم صلال لتعويض ما ضاع منهما من نقاط، ولم يتذوق أم صلال طعم الانتصارات منذ 4 جولات 3 منها انتهت بالتعادل بعد ان كان هو المتفوق والمتقدم على قطر والغرافة والريان والاخيرة انتهت بخسارة كادت أن تكون قاسية امام الوكرة الذي تفوق في الشوط الاول 3-صفر، وهو ما تسبب في تراجعه خطوة للخلف بجدول الترتيب من السادس الى السابع بدلا من التقدم للأمام والتأكيد على استعداده لخوض منافسات دوري ابطال اسيا، بينما توقفت انتصارات السد الجولة الماضية للمرة الاولى بالتعادل مع الريان وهو ما حرمه من الوصول الى الصدارة والقمة للمرة الاولى هذا الموسم·
ام صلال لم يستفد حتى الان من الوجوه الجديدة التي دعم بها صفوفه لاسيما المدافع البحريني محمد حسين وصانع الالعاب البرازيلي سوزا اللذين انضما للمرة الاولى للفريق في مباراتي الريان والوكرة· وسوف تكتمل صفوف الفريق هذه الجولة بعودة فابيو سيزار صانع الالعاب بعد شفائه وهو ما يمثل قوة اضافية للفريق ، بينما يعود الى السد لاعب الارتكاز العماني خليفة عايل الذي غاب عن لقاء الريان لوفاة والده، وتمثل عودة عايل اضافة كبيرة للسد الذي يعاني من غياب قائد الدفاع عبد الله كوني ولاعب الارتكاز طلال البلوشي لانتقاله الى الدوري السعودي السد الثاني 33 نقطة وام صلال السابع 20 نقطة·
وفي مواجهة هي الاقوى للفريقين في الآونة الاخيرة يصطدم الغرافة وقطر في لقاء صعب وشاق للغاية بعد التفوق الذي ظهر عليه كل فريق في الجولات الاخيرة واللتين حققا فيها انتصارات جيدة لاسيما في الجولة الماضية والتي سحق فيها الغرافة وقطر كل من السيلية والعربي 4-صفر و4-2 وهو ما يجعل اللقاء في هذه الجولة قمة في الاثارة والقوة وايضا المتعة لاسيما والصفوف مكتملة من جميع النواحي· ويزيد من حرارة المواجهة الرغبة الجامحة للغرافة في الثأر من الخسارة في المرحلة الاولى بهدفين للاشئ وهو أول فوز يحققه قطر علي الغرافة منذ عدة مواسم·
الغرافة استعاد الثقة بالنفس بعد الانتصارين الاخيرين اللذين ساهما في تقليص فارق النقاط بينه وبين السد والريان، ورفعت الانتصارات والمستويات الجيدة التي حققها الفريق من معنوياته ومعنويات لاعبيه وأعطتهم الدافع لمواصلتها من اجل العودة الى الصدارة ومواصلة مشوار الاحتفاظ باللقب· وقطر لا يقل معنويات عن الغرافة خاصة بعد ان نجح في تحويل تأخره امام العربي صفر-2 الى 4-2 مما ساهم في استمراره وتثبيت اقدامه بالمربع الذهبي· والغرافة الثالث 33 نقطة وقطر الرابع 29 نقطة·
وتحت قيادة مدربه الجديد البوسني جمال حاجي يبدأ السيلية محاولاته الحثيثة للبقاء وعدم الهبوط الي دوري الدرجة الثانية حيث يستضيف الخور المنتشي بفوزه الجولة الماضية على الخريطيات وهو الفوز الذي ساهم في تقدمه خطوة من السابع الي السادس بجدول الترتيب وهو ما رفع معنويات الفريق ايضا للحاق بالمربع الذهبي رغم صعوبة موقفه، ويسعى السيلية الى تحقيق الفوز الثاني وبدء رحلة التقدم للامام والهروب من شبح الهبوط والعودة الى الدرجة الثانية· الخور السادس 21 نقطة والسيلية العاشر والاخير 7 نقاط·
''لقاء الجريحين''
ويلتقي الجريحان الخريطيات والعربي في محاولة لعلاج هذه الجراح لاسيما من جانب العربي صاحب التاريخ العريق والذي يترنح من مباراة لاخرى حتى توقفت انتصاراته تماما·
ويعيش العربي موقفا صعبا في هذه المباراة والتي قد تقلص الفارق بينه وبين الخريطيات الي نقطة واحدة وبالتالي ينضم الى المرشحين للهبوط للدرجة الثانية، وتزداد صعوبة موقف العربي بغياب 5 من لاعبيه الاساسيين هم علي المري ومجتبى جعفر والعماني محمد الشيبة للإصابة والمالي سليمان كيتا وموسى هارون للايقاف بسبب الطرد في المباراة السابقة، ويحاول الخريطيات استغلال معاناة منافسه وضرب اكثر من عصفور بحجر واحد من خلال استعادة الانتصارات وتقليص الفارق بينه وبين العربي والابتعاد خطوات اكثر عن السيلية· والعربي الثامن 16 نقطة والخريطيات التاسع 12 نقطة·

قضية لامي تفرض نفسها في الريان

صبحي عبدالسلام

الدوحة - أصبح عادل لامي، لاعب الريان خارج حسابات المدرب البرازيلي باولو أوتوري تماماً الذي أعلن استبعاده ثلاثة اسابيع قبل 48 ساعة فقط من اللقاء المرتقب مع الوكرة اليوم في إطار الجولة الثامنة عشرة من دوري نجوم قطر·
ولم يكشف المدرب عن الأسباب الحقيقية وراء القرار الغريب في هذا التوقيت الذي يبحث فيه الريان عن الاستقرار ليواصل البقاء على قمة الدوري في ظل المنافسة الشرسة من السد والغرافة، أقرب المنافسين للرهيب وهما يتساويان في الترتيب الثاني بفارق نقطتين عن الريان المتصدر·
ونجح المدرب الذي كان عند حسن ظن الإدارة الريانية هذا الموسم بدرجة كبيرة، وقاد الفريق للصدارة ولم يعلق عن اسباب استبعاد لامي وهو واحد من اللاعبين المهرة والذي يثير علامات التعجب، لكن في الوقت نفسه كشف عبدالرحمن الكواري مدير الفريق الاسباب الحقيقية لاستبعاد عادل لامي، وهو انتظام اللاعب في تدريبات تأهيلية في أكاديمية اسباير مع عدد من اللاعبين الدوليين الذين يستعدون لاستعادة لياقتهم البدنية الكاملة استعدادا لمباريات العنابي القادمة·
وكان لامي قد أهدر فرصتين ثمينتين في الدقائق الأخيرة من مباراة الريان مع السد في الجولة الماضية في الدوري والتي انتهت بالتعادل 1/1 بعد الدفع به مباشرة في الشوط الثاني، منها هجمة انفرادية بمرمى محمد صقر حاس السد، ولكنه أضاع الكرة في المرتين ليضيع فوزاً كان قريباً من الريان·

اقرأ أيضا

ويستوود.. يحلق بـ«الصقر المجنح»