الاتحاد

الرياضي

جنوب أفريقيا وزامبيا جسر الذهب لعبور تونس وغينيا إلى ربع النهائي


تملك تونس حاملة اللقب وغينيا حظوظا كبيرة لبلوغ الدور ربع النهائي للنسخة الخامسة والعشرين لبطولة امم افريقيا عندما يلتقيان مع الجريحين جنوب افريقيا وزامبيا على التوالي اليوم في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة·وكانت تونس استهلت حملة الدفاع عن لقبها بفوز كبير على زامبيا 4-1 فيما فجرت غينيا المفاجأة بفوزها المستحق على جنوب افريقيا 2-صفر·ويسعى المنتخب التونسي الى استغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي جنوب افريقيا بعد الخسارة امام غينيا وتحقيق فوز يؤهله الى الدور ربع النهائي لتفادي الحسابات المعقدة في الجولة الثالثة الاخيرة والتي قد تفقده اللقب خصوصا وان مباراته الاخيرة ستكون ضد الغينيين الذين ابلوا البلاء الحسن في المباراة الاولى·
ويدرك المنتخب التونسي ان المهمة لن تكون سهلة امام جنوب افريقيا وان المباراة هي اختبار حقيقي للتونسيين لان جنوب افريقيا لن ترضى باقل من الفوز لانعاش امالها بالتأهل بالاضافة الى ان مستواها يختلف كليا عن مستوى زامبيا التي عانى امامها التونسيون قبل ان ينتزعوا الفوز في الدقائق العشر الاخيرة·
وتعول تونس على هدافها فرانسيليدو دوس سانتوس الذي سجل ثلاثية في المباراة الاولى ولعب دورا كبيرا في الفوز·واكد مدرب تونس الفرنسي روجيه لومير ان مباراة اليوم ستكون حاسمة معترفا بان لاعبيه ارتكبوا اخطاء عدة في المباراة الاولى خصوصا في خطي الدفاع والوسط ما فسح المجال امام الزامبيين لفرض افضلية نسبية في بعض مجرياها·
وقال لومير 'من حسن حظنا ان الاخطاء ارتكبت في المباراة الاولى ضد زامبيا اي انها كانت في وقت مبكر من البطولة وامامنا الفرصة لتصحيحها وهو ما عملنا عليه في التدريبات الاخيرة'، مضيفا 'جنوب افريقيا منتخب قوي وجريح وبالتالي يجب اخذ الحيطة والحذر منه لانه قد يفجر طاقاته امامنا'·وتابع 'البطولة طويلة ونحن هنا للدفاع عن لقبها وبالتالي يجب ان نعرف كيف نتعامل مع المباريات المقبلة'·
من جهته، أكد قطب دفاع تونس راضي الجعايدي ان مباراة جنوب افريقيا هي جواز الدور ربع النهائي، وقال 'يجب ان نفوز غدا لنحسم امر المجموعة، تنتظرنا مباريات صعبة بعد الدور الاول واذا القينا نظرة على المجموعة الرابعة سنرى باننا سنواجه منتخبات قوية نيجيريا او غانا او السنغال كيفما كان ترتيبنا في المجموعة الثالثة'·
في المقابل، يخوض المنتخب الجنوب افريقي مباراة 'حياة او موت' امام تونس لان تعثره بالتعادل او الخسارة قد يخرجه خالي الوفاض ويزيد محنه بعد فشله في التأهل الى مونديال المانيا·واعترف مدرب جنوب افريقيا الروماني تيد ديميترو على صعوبة مهمة منتخبه لكنه يقول بانها غير مستحيلة، وقال 'ما دمت تملك امالا بالتأهل ولو بنسبة 1ر0 بالمئة فيجب ان تتشبث بها، خيبنا الامال في المباراة الاولى وامامنا مباراتان للتعويض'·
وفي المباراة الثانية، تبدو الفرصة سانحة امام الغينيين لتكرار انجاز تونس 2004 عندما بلغوا الدور ربع النهائي عندما يلاقون زامبيا·وشدد مدرب غينيا الفرنسي باتريك نوفو على ضرورة اخذ الحيطة والحذر من زامبيا مطالبا لاعبيه بعدم 'الغرور والتعامل مع المباراة بجدية لانتزاع الفوز الذي سيجنبنا الحسابات في الجولة الاخيرة'· وتملك غينيا الاسلحة اللازمة لتحقيق الفوز ابرزها باسكال فيندونو نجم المباراة الاولى ضد جنوب افريقيا الى جانب بابلو ثيام وفوديه مانساري وكابا دياوارا·
في المقابل، يامل المنتخب الزامبي بقيادة مدربه كالوشا بواليا الى تعويض الخسارة المذلة امام تونس والتغلب على غينيا للدخول مجددا دائرة المنافسة على بطاقتي المجموعة·وكان المنتخب الزامبي قدم مباراة جيدة امام التونسيين لكنه استسلم في الدقائق الاخيرة وتلقت شباكه هدفين احبط امال الزامبيين في ادارك التعادل·

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والفجيرة.. «ديربي العقدة»!