قالت وكالة روساتوم النووية الحكومية في ساعة مبكرة من صباح السبت، إن خمسة من موظفيها لقوا حتفهم في حادث وقع خلال اختبارات بموقع عسكري في شمال روسيا. بحسب ما نقلت وكالة الإعلام الروسية.

ونقلت الوكالة عن روساتوم قولها إن الحادث وقع خلال اختبارات لمحرك صاروخي يعمل بالوقود السائل.

ونُقل عن روساتوم قولها إن ثلاثة آخرين من موظفيها أصيبوا في الحادث بجروح متفاوتة الخطورة من بينها حروق. وقالت إنهم يتلقون العلاج الطبي اللازم في مؤسسات متخصصة.

اقرأ أيضاً...إصابة 8 أشخاص في انفجارين بمستودع ذخيرة في روسيا

وكانت السلطات الروسية قد ذكرت سابقاً إن شخصين لقيا حتفهما في الحادث وأن مدينة قريبة أبلغت عن ارتفاع في مستوى الاشعاع عندما انفجر محرك صاروخي في موقع تجارب في منطقة ارتشينجلسك يوم الخميس.

وقالت السلطات إنها اضطرت لإغلاق جزء من خليج في وايت سي(البحر الأبيض) أمام حركة الشحن.

وقام السكان المحليون بتخزين اليود الذي يستخدم لخفض آثار التعرض للإشعاع بعد الحادث حسبما قالت وسائل الإعلام في المنطقة.
ولم تذكر وزارة الدفاع الروسية تفاصيل تذكر عن الحادث.

وعلى الرغم من أن وزارة الدفاع قالت في بادئ الأمر إن الحادث لم يؤد لتصاعد مواد كيماوية ضارة كما لم يحدث تغير في مستويات الإشعاع تحدثت السلطات في مدينة سيفيرودفينسك القريبة عما وصفته بزيادة لفترة قصيرة في مستوى الإشعاع. ولم يتم إعطاء تفسير رسمي عن السبب الذي يجعل مثل هذا الحادث يرفع مستوى الإشعاع.

واختفى البيان المتعلق بالإشعاع الذي أصدرته مدينة سيفيرودفينسك من على الإنترنت يوم الجمعة دون تفسير.

ونقلت صحيفة كوميرسانت عن ضابط بالقوات البحرية لم تنشر اسمه قوله إن الحادث قد يكون وقع في موقع للتجارب في البحر وإن انفجار الصاروخ قد يكون تسبب في تسرب وقود سام. ?

وذكرت وسائل الإعلام الروسية إن انفجار محرك الصاروخ ربما حدث في موقع لاختبار الأسلحة قرب قرية نيونوكسا. وتقول هذه التقارير إن موقعاً بالقرب من نيونوكسا يُستخدم لاختبار الأسلحة بما في ذلك الصواريخ الباليستية والكروز التي تستخدمها البحرية الروسية.

وأشارت جماعة السلام الأخضر إلى بيانات من وزارة الطوارئ أظهرت ارتفاع مستويات الإشعاع 20 مرة فوق المستوى العادي في سيفيرودفينسك الواقعة على بعد نحو 30 كيلومتراً من نيونوكسا.