أبوظبي (الاتحاد) طرحت المحكمة القديمة في سوق داونهام، بالعاصمة البريطانية لندن، للبيع في الأسواق. وقد بنيت في الأصل من قبل المهندس المعماري تشارلز ريفز عام 1850 وظلت محكمة حتى عام 1992. وتحولت قاعة المحكمة الرئيسة إلى غرفة معيشة وطعام، عقب تجديدها بالكامل بعدما اشتراها ليو وكريستين أوستن عام 1998، وقد كانت في حالة سيئة للغاية؛ لأنها كانت مهجورة لست سنوات. وبعد تقرير مهندس البناء، تم تزويد المبنى بالكهرباء وتثبيت منطقة شرفة في نهاية قاعة المحكمة، باستخدام الكثير من الألواح المتينة. واللافت أن الزوجين احتفظا بأماكن جلوس الشهود الأصلية، وأماكن الصحفيين في قاعة المحكمة، مع قمم مكتبية منسدلة. وبحسب موقع «metro»، يقول الزوجان إن تحويل المحكمة لمنزل قابل للعيش كان مغامرة، ولكنها منحتهما الكثير من الذكريات الرائعة.