الاتحاد

الرياضي

محمد يوسف: «الدوران الحر» في التزلج على الماء «صناعة إماراتية»

جانب من مسابقة الهبوط بالمظلة (تصوير أشرف العمرة)

جانب من مسابقة الهبوط بالمظلة (تصوير أشرف العمرة)

أكد محمد يوسف مدير بطولة دبي الدولية للقفز بالمظلات وكأس الخليج 2011، أن بطولة هذا العام غير، مشيراً الى أنها تختلف كلياً عن سابقتها حيث استطاعت اللجنة المنظمة هذا العام التغلب على كافة سلبيات النسخة الأولى وتعزيز الإيجابيات بفضل الدعم والرعاية الكبيرين اللذين يوليهما سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي. وأبدى محمد يوسف سعادته بنجاح مسابقة التزحلق على الماء التي تقام للعام الثاني على التوالي والتي تنقسم الى أربعة سباقات ثلاثة منها سباقات معتمدة دولية متمثلة في منطقة الهدف والسرعة وقفز المسافة أما السباق الرابع فهو من الإنتاج المحلي الإماراتي وهو يحسب لنا وهو الإستايل “الدوران الحر” ويشترط فيه ان يمر القافز من البوابة وقد شارك فيها 430 قافزاً يمثلون 42 دولة. وقال: هناك إجماع بان بطولة هذا العام شهدت نجاحات غير مسبوقة على الصعيدين الفني والتنظيمي وفي مختلف السباقات حيث تقام ثلاث مسابقات الأولى في دقة الهدف والثانية في التماسك والثالثة في التزحلق على الماء العذب بدلاً من مياه البحر المالحة حيث تم بناء حوض بطول 100 متر وعرض 40 متراً كما تم زراعة الموقع بالمسطحات الحضراء التي كست الرمال بثوب جديد، وتم في العام الماضي استخدام طائرتين فقط أما العام الحالي فقد تم استخدام هاتين الطائرتين العموديتين إلى جانب طائرة ونتر وأخرى سكاي فان.

اقرأ أيضا