الاتحاد

الاقتصادي

أفخم فنادق العالم·· الزبائن يدفعون الآلاف والنجوم يقيمون مجاناً!

إعداد- أيمن جمعة:
عندما يقرر مستثمر أو مجموعة من المستثمرين بناء فندق بالغ الفخامة فإنه يستهدف التعامل مع نوعية محددة من النزلاء أغلبهم من أباطرة الاقتصاد ورجال الأعمال ونجوم الفن والرياضة · وتكمن الميزة الرئيسية لمثل هذه الفنادق في أن النزيل لا يتوقع أية أخطاء أو هفوات على الإطلاق في الخدمة التي يتوقعها· والبعض ينظر إلى الفنادق على أنها مجرد مكان للاستجمام والنوم في مكان بعيد عن المنزل· في حين يعتبر البعض أن مستوى الفندق الذي ينزل فيه يعكس مكانته الاجتماعية وثروته المالية· ومن يشتري ساعة يد بمبلغ 100 ألف دولار، لا يريد من وراء ذلك امتلاك ساعة أكثر دقة من باقي الساعات، بل لكي يظهر للآخرين أن بوسعه شراء مثل هذه الساعة الفخمة والثمينة· ومثل هذه هي الفئة الرئيسية التي تتوجه إليها الفنادق بالغة الفخامة·
وعندما تعلن الفنادق الفخمة عن أسعارها التي تزيد عادة عن الألف دولار لليلة الواحدة، فإن هذا يعني خدمة رائعة لا مجال للخطأ فيها· ويدرك مسؤولو الفنادق جيدا أن تقديم أعلى مستويات الخدمة هو الذي يضمن عودة كبار الشخصيات إليهم·
لكن ما لا يعرفه أغلب الناس هو أن مشاهير العالم بما في ذلك عارضات الأزياء والممثلين لا يدفعون أبدا فاتورة إقامتهم في هذه الفنادق بالكامل، إن قاموا بدفعها أصلا، فالفنادق الفاخرة تحرص على تقديم عروض رخيصة السعر لأفضل عملائها تماما مثلما تفعل شركات الطيران· وبعض إدارات الفنادق تحرص على اجتذاب المشاهير إليها للإقامة بشكل مجاني وذلك لأغراض الدعاية الإعلانية· ويقول ريتشارد انجيل، مستشار السفر في شركة ترافيل ويزارد دوت كوم 'في عالم المشاهير والنجوم تصبح الأموال خارج السياق· أتوقع أن شخصيات مثل مقدمة البرامج الشهيرة اوبرا وينفري لا تدفع أي شيء عندما تسافر من مكان لآخر'·
ولا يتعين أن يكون الإنسان مليارديرا أو نجما تلفزيونيا لكي يحصل على معاملة النجوم، فبالامكان الحصول على معاملة متميزة باستخدام الخصومات الخاصة التي تقدمها بعض شركات بطاقات الائتمان ووكالات السفر بما يخفض سعر غرفة الفندق بمبلغ يصل إلى مئات الدولارات·
وربما يسأل سائل: 'ما الحكمة من عرض غرف بأسعار مرتفعة جدا رغم انه لا يوجد كثيرون ممن يدفعون الثمن بالكامل؟' الإجابة بسيطة وهي أن هناك بعض المسافرين المستعدين لدفع إيجار الغرفة بالكامل وذلك لظروف طارئة أو لأنهم يتحركون بميزانية مدفوعة من شركاتهم·
ووضعت مجلة 'فوربس' قائمة بأكثر فنادق العالم تكلفة استنادا إلى سعر الغرفة المزدوجة في ذروة الموسم· والملاحظ أن سعر الغرفة في فندق ليتيل بالم ايلاند في فلوريدا وهو الأخير في قائمة أغلى عشرة فنادق على مستوى العام لسنة ،2004 ارتفع 100 دولار هذا العام لتصل إلى 1145 دولارا للغرفة وذلك لأسباب منها ارتفاع نفقات الطاقة وانتعاش الاقتصاد الاميركي ما يعني كثرة تحركات رجال الأعمال·
ولا توجد احصائيات دقيقة لإجمالي أرباح قطاع الفنادق لكن المؤكد أنها في تزايد· وتوقعت مصادر أن تسجل أرباح الفنادق الاميركية وحدها خلال عام 2004 حوالي 16,2 مليار دولار أي بزيادة نسبتها 27 % على عام ·2003
وأغلى فندق في العالم هو 'ذا مانيسون' في لاس فيجاس الذي يقدم غرفه بسعر خمسة آلاف دولار لليلة الواحدة من دون أية وجبات، ولا ينزل في هذا الفندق سوى كبار المقامرين على مستوى العالم·
وثاني أغلى الفنادق ذلك الموجود في سيشيل قبالة الساحل الشرقي لافريقيا حيث يبلغ سعر الغرفة 3217 دولارا· وغرف الفندق كلها مبنية بشكل يدوي وهي مزودة بكل مطالب الرفاهية، ويتم إعداد الوجبات باستخدام الخضروات والأعشاب المزروعة محليا على الجزر، ولا يتم استيراد أي أطعمة من الخارج·
كما يوجد في سيشيل ثالث أغلى فندق وهو موجود على جزيرة خاصة يتردد أنها تابعة لإمبراطور الصناعة الالماني اوتو هابيل· ولا يستضيف الفندق سوى 40 نزيلا في وقت الذروة ويقدم غرفه بسعر 2482 دولارا بدون أية وجبات على أن تضاف إلى المبلغ 15 % ضرائب وخدمة·
أما فندق هوكا لودج في نيوزيلندا فهو الوجهة المفضلة للأسرة المالكة في بريطانيا بما في ذلك الملكة اليزابيث الثانية والأمير ادوارد ويقدم الفندق غرفه بسعر 1780 دولارا لليلة الواحدة

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي