الاتحاد

عربي ودولي

جنازة حبش تتحول إلى تظاهرة تؤيد المقاومة

هيلدا  زوجة حبش وحواتمة خلال الجنازة

هيلدا زوجة حبش وحواتمة خلال الجنازة

دفن امس جثمان مؤسس حركة القوميين العرب والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الزعيم الفلسطيني التاريخي وعضو المجلس الوطني الفلسطيني جورج حبش ، في مقبرة تقع جنوب شرق العاصمة الاردنية عمان بحضور حشد كبير من السياسيين الفلسطينيين· وكان حبش (82 عاما) قد توفي مساء السبت في عمان بعد معاناة مع المرض ،وقد لُف نعشه بالعلم الفلسطيني وحُمل على اكتاف جنود من جيش التحرير الفلسطيني في الاردن (قوات بدر) ·
وانطلق المشيعون بجثمان ''حكيم الثورة الفلسطينية '' من كنيسة الروم الارثوذكس في عمان إلى مقبرة سحاب (شرق البلاد) مثواه الأخير ·
وتحول تشييع '' الحكيم '' إلى تظاهرة رفعت فيها صوره ،وطاف المشيعون بجثمانه ساحة المقبرة مرات عديدة وهتفوا '' يا حكيم ارتاح ارتاح ···شعبك يواصل الكفاح'' ·
وشارك في التشييع إلى جانب زوجته هيلدا وابنتيه ،مئات فقط من القيادات السياسية الفلسطينية وأعضاء قدامى في الجبهة· وشارك ما يقارب من ألفي فلسطيني امس في جنازة رمزية لحبش، وحمل المشاركون في الجنازة التي جابت شوارع مدينة رام الله نعشا لف بالعلم الفلسطيني وضعت عليه صورة لحبش وهم يرددون الهتافات الداعية الى الوحدة الوطنية ويرفعون الاعلام الفلسطينية ورايات الجبهة الشعبية·

اقرأ أيضا

بيونج يانج تطالب واشنطن بوقف مناوراتها مع سيول