الاتحاد

دنيا

تطعيم الجسم الصحفي بالشباب ظاهرة صحية

عبد العزيز العيد

عبد العزيز العيد

أُسدل الستار مؤخراً على انتخابات ''هيئة الصحافيين السعوديين''، إذ شهدت المرحلة الأولى تنافسا محموما بين روح الشباب المتوثبة، وخبرة قدامى الصحفيين، جاءت النتيجة لصالح المشروع الإصلاحي الذي يقوده خادم الحرمين الشريفين والذي يهدف إلى قيام مؤسسات المجتمع المدني، من اولئك الشباب الذين فازوا بثقة الناخبين الوجه التلفزيوني المألوف عبدالعزيز العيد الذي أكد على أهمية ''اقتراب الصحافة بشكل أكبر من المجتمع من خلال التعريف بدورها الرقابي الفاعل على أداء الأجهزة والمؤسسات التي تخدم المجتمع، ووضع الصحفي في مكانته المعنوية اللائقة به، وتمكين الأخت الصحافية من العمل بشكل تستطيع معه التفاعل بأكبر قدر مع الوسط الصحافي من دون عراقيل، إضافة إلى التواصل مع الهيئات الدولية المتخصصة، والاستفادة من خبراتها وتبادل الزيارات، والأفكار، معها لتحقيق النجاح فإلى تفاصيل الحوار:


؟ يُلاحظ فوز الشباب بعضوية مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين في الدورة الثانية، إلام تعزو ذلك؟
؟؟ رغبة الناخبين في تطعيم مجلس الإدارة بعناصر جديدة تُزامِلُ أصحاب الخبرة في الهيئة، واقتناع الوسط الصحافي بتشكيلة مختلفة تبقى العناصر الرئيسة لأركان الهيئة، وإضافة أصوات شابة تسهم في طروحات تدفع العمل بالهيئة برغبتها في خدمة الوسط الصحفي وحماسها لتسجيل إنجازات جديدة، وفي كل حال دخول أسماء جديدة أجزم أنه مفيد لعافية الجسم الصحافي في المملكة·
؟ تفعيل التعاون بين هيئة الصحافيين السعوديين وشقيقاتها في الدول الخليجية والعربية، أين يأتي في سلم أولوياتك كعضو؟
؟؟-لم يغب هذا الأمر عن مجلس الإدارة في دورته السابقة وقد فعّل عضويته في كلا التوجهين الخليجي والعربي ولنا أمل بقيام تعاون مشترك أقوى في المستقبل في شكل زيارات متبادلة وورش عمل مشتركة·
؟ عزوف الصحفيين عن التعاون مع الهيئة في دورتها الأولى، جاء كاحتجاج سلمي لعدم اكتراث الهيئة بتأهيلهم وتدريبهم، هل ستتبعون استراتيجية معينة لردم الفجوة بين الهيئة والصحافيين؟·
؟؟-عدم وجود مقر للهيئة كان مشكلة كبرى في الدورة الماضية، أما الآن فلا أظن أن الهيئة ستغفل هذا الجانب على الإطلاق، ونحن الآن بصدد تجميع الأفكار والمقترحات للانطلاق ببرامج مختلفة في كل اتجاه يخدم العمل الصحافي، كما أن الصحفي مدعو لزيارة الهيئة والتفاعل مع برامجها في مقرها الجديد والمهيأ لكافة الأنشطة·
؟يرى البعض أن انتشار الجمعيات الإعلامية كـ''الجمعية السعودية للاعلام والاتصال'' و''هيئة الصحافيين السعوديين'' بأنها الخطوة الأولى في بناء مؤسسات المجتمع المدني، ماذا يقول عبدالعزيز العيد؟
-؟؟ أوافق هؤلاء الرأي وهي جزء من المشروع الإصلاحي الكبير الذي تبناه خادم الحرمين الشريفين، والتفاعل معها هو بأهمية وجودها ولا بد من تفاعل الصحافيين بشكل خاص مع الهيئة بالنقد البناء والمشاركة في برامجها ومتابعة تطوير خططها ومساءلتها من خلال الجمعية العمومية·
؟ ما أبرز ملامح الانجازات التي تسعى إلى تحقيقها لمنتخبيك؟
- بالتعاون الكامل مع الإخوة أعضاء مجلس الإدارة آمل تحقيق الآتي:
؟؟ اقتراب الصحافة بشكل أكبر من المجتمع من خلال التعريف بدورها الرقابي الفاعل على أداء الأجهزة والمؤسسات التي تخدم المجتمع، ووضع الصحافي في مكانته المعنوية اللائقة به، وتحقيق التعاون وتوقيع اتفاقات تقدير المهنة وحسن التعامل مع بعض الجهات التي يحتاج الصحافي للمرور بها والتعامل معها، وإقامة لقاءات شهرية وندوات متخصصة وورش عمل للصحافيين، تمكين الأخت الصحافية من العمل بشكل تستطيع معه التفاعل بشكل أكبر مع الوسط الصحافي من دون عراقيل، التواصل مع الهيئات الدولية المتخصصة وذات المهنة والاستفادة من خبراتها وتبادل الزيارات معها وأفكار أخرى نأمل لها النجاح·
؟ هل تحالفت مع احد من الناخبين، أو سعيت للدخول في تكتل كي تضمن فوزك في الانتخابات؟
؟؟ لم أحادث أحداً، ولم أدخل في تكتل مع احد، وفوزي أرجعه بعد توفيق الله الى محبة الناس، وظنهم الحسن بأخيهم، ويبدو أنهم استمزجوا دخول مرشح من خارج الصحافة الورقية ورأوه جيداً·
؟ ما الذي دفعك لترشيح نفسك وطلب العضوية للهيئة؟
؟؟ دفعتني مسؤوليتي الاجتماعية، ومحبتي للعمل التطوعي في مجال أرجو أن احقق فيه ما أريد، وما ينفع الناس، وصدقني لو لم أفز لكنت رضيت بالمشاركة وهي من مسؤوليتنا كأفراد مجتمع، وكإعلاميين بشكل خاص في التفاعل مع النقلات النوعية في مجتمعنا السعودي والذي تقوده الدولة وتدعو المجتمع للتفاعل معه·
؟ هل تعتقد أن ثلاث سنوات كافية للدورة الواحدة في الهيئة؟
؟؟ اعتقد انها كافية ومن الضروري ألا تزيد والعمل الجاد المستمر يتضح خلال عدة أشهر، ويتبلور بشكل خاص في الدورة الواحدة·
؟ يلاحظ قلة المرشحات للانتخابات بل قلة الصحافيات المسجلات في الجمعية العمومية مقارنة بالصحافيين؟
؟؟ أمر طبيعي، الهيئة وليدة ولم يتضح عملها بعد وكان اشتراك العضوية مرتفعاً، وقد خفض الآن أصبح للمتفرغ 250 ريالاً، وبرامج الهيئة الجيدة هي التي ستجلب مسجلين جددا في عضويتها سواء المتفرغ أو المتعاون أو المنتسب

اقرأ أيضا