الاتحاد

عربي ودولي

مسؤولون اسرائيليون: أخفقنا في حصار غزة

اعترف مسؤولون إسرائيليون، بالإخفاق في تحقيق أهداف الحصار الاقتصادي الخانق على قطاع غزة في أعقاب تدفق مئات آلاف الفلسطينيين إلى الأراضي المصرية بعد هدم جزء من الجدار الحدودي·
وأكد البروفيسور زئيف تسحور رئيس الكلية الأكاديمية الاسرائيلية ''سفير'' في النقب، أن حكومة إسرائيل فوجئت بعد اندفاع جماهير قطاع غزة إلى مصر، متسائلاً باستهزاء ''أين الشاباك والاستخبارات المجيدة'' عندنا''·
وكتب تسحور في مقالٍ نشرته كبرى الصحف الإسرائيلية أمس:''من سمع المرة تلو الأخرى، من مسافة آمنة نسبياً، الانفجارات المخيفة لنار المدفعية في ضواحي بيت حانون كلما كان يطلق من هناك صاروخ فلسطيني، يمكنه أن يقدر بأن حدود المعاناة الإنسانية - بما في ذلك حدودها لدى أهل القطاع - توشك على التحطم''·
وأضاف يقول:''من رأى في الأسبوعين الأخيرين قوافل الشاحنات المحملة بالغذاء من إسرائيل تعود من معبر ''كارني'' دون أن تنزل شحناتها، عرف بأن هناك جوعاً في القطاع''·
ومضى البروفيسور تسحور يقول:''لا حاجة لوحدات التنصت ''المجيدة'' للجيش الإسرائيلي كي يعرف المرء بأن 10 أنفاق تهريب من الحدود المصرية بل وحتى مئات الأنفاق لا يمكنها أن تغذي مليونا ونصف المليون جائع''·
وخاطب البروفيسور تسحور وزراء حكومة أولمرت قائلاً:''سادتي وزراء الحكومة، كي لا تقولوا مرة أخرى إنكم فوجئتم، فإن التوقع بالاقتحام التالي، الهائل، الذي سيتدحرج ككرة الثلج من القطاع، ويحطم الجدار الذي يغلف غزة هذه المرة ليس باتجاه مصر بل باتجاه إسرائيل''· وقال إن الاقتحام التالي سيقع في اليوم الذي تنفد فيه الماء من المخزونات الجوفية للقطاع·
وشدد البروفيسور تسحور على أن الجنود لن يطلقوا النار فكل مخزون السلاح لدى إسرائيل سيكون ''عديم القيمة أمام الكتلة الإنسانية التي تتحرك بتصميم من ينعدم لديه البديل، آلاف النساء الحوامل، أمهاتهن العجائز، وخلفهن مئات آلاف الأطفال والرجال العطشى·· ووجهتهم جميعا نحو صنابير مياهنا''·

اقرأ أيضا