الاتحاد

ضحية الرسوم المتحركة


قد نرى تعلق اسم الرسوم المتحركة بالأطفال أو الماضي، فغالباً حين يتذكر مجموعة من الناس شيئاً من الماضي يذكرون أسماء رسوم شاهدوها ربما (كابتن ماجد أو سالي أو ماروكو)·
وينتهي الموضوع عند هذا الحد·
ولكن الغريب أو النادر الذي يحدث تعلق الشاب (كلا الجنسين) بالرسوم، فتراه يقضي وقت فراغه بمشاهدة الرسوم، يتابع باستمرار الجديد وفي انتظاره، ولا يكتفي بذلك بل يشترك في قنوات الرسوم، ويشتري جديد تسجيلاته،، هذه الظاهرة محلوظة،، ولكن هل هي ايجابية أم سلبية؟؟ وما أسبابها؟؟
لقد كثرت العديد من المواقع عبر الانترنت والتي تتحدث عن الرسوم المتحركة، بل وفي بعض المنتديات توجد أقسام خاصة عن الرسوم (الأنيمي)،، وأكثر روادها ومتابعيها، والمتحمسين فيها،، هم الشباب·
الرسوم المتحركة (الأنيمي) دخلت بيوتنا وقلوب أطفالنا وشبابنا،، فترى إذا اردت أن تشجع البنت على المذاكرة تقول لها: 'إذا جبتي علامة زينة بييب لج شنطة فله أو باربي'!!! فهل هذا شيء جيد؟؟ أم له تأثير على هذه الفئة في سلوكهم وحياتهم؟؟؟
لا أقول جميعنا شاهد الرسوم في صغره أو حتى الآن؛ لأن كل تعميم خاطئ، بل أغلبنا،، ورأينا كم كنا لا نفوت حلقة واحدة، وبعد الانتهاء منه نبدأ بتطبيق ما شاهدناه·· وقد لا تكون مفيدة جداً حتى نقلدها ·· وبالطبع تغير الكارتون الآن وتحلى بصبغة غريبة وعجيبة لذلك يجب على أولياء الأمور الانتباه ومراقبة أبناءهم حتى لا يسقطوا ضحية الرسوم المتحركة·
حنان العامري

اقرأ أيضا