الاتحاد

عربي ودولي

خوف وغضب في جزيرة أميركية بعد وضع بيونغ يانغ خططا لمهاجمتها

أعرب سكان "جوام" عن مخاوفهم وغضبهم، اليوم الخميس، بعد أن أوردت كوريا الشمالية تفاصيل خطط لمهاجمة الجزيرة الأميركية الواقعة في المحيط الهادئ.

وقال أحد السكان المحليين، ويدعى فيكتور بيلون، لمحطة "كوام" التلفزيونية: "إنه أمر في غاية الجنون... أنظر إلى الناس هنا يتصرفون وكأن الأمر ليس بمشكلة، ولكنني أعتقد أنه يشكل مشكلة كبيرة بالنسبة لنا".

وأضاف: "أعتقد أنني يجب أن أعود إلى منزلي وأن أقضي مزيدا من الوقت مع أطفالي".

من ناحية أخرى، أعلن جنرال كوري شمالي، اليوم الخميس، أن بيونجيانج تعتزم إطلاق أربعة صواريخ من طراز "هواسونج12-"، لتمر فوق اليابان ثم إلى المياه التي تقع على بعد ما يتراوح بين 30 و40 كيلومترا من "غوام" في غرب المحيط الهادئ.

وكان ترامب قال إن الولايات المتحدة سترد بـ"النار والغضب" على أي استفزازات أخرى من جانب كوريا الشمالية، وهو الأمر الذي دفع بيونج يانج إلى التعهد بتوجيه ضربة صاروخية بالقرب من الأراضي الأميركية.

وقال مينو لمحطة "كوام": "ما الذي يفعله الرئيس (ترامب) لكي يحمينا؟ .. فأنا فقط لا أتفق مع ذلك، إنه أمر مخيف".

فيما كان لدى الآخرين ردود فعل أكثر هدوءا بشأن التصريحات الساخنة.

ونقلت صحيفة "مارياناس فاريتي" الإقليمية عن لوي جويس القول: "إذا كان ذلك من المقرر أن يحدث، فإنه سيحدث. فلنصلي فقط ونستفيد بأقصى قدر مما لدينا الآن. أهذا مخيف؟ نعم، ولكن ماذا يمكننا أن نفعل؟ إننا نعيش على جزيرة صغيرة، وليس هناك مكان لنختبئ فيه إذا وقع الهجوم".

من ناحية أخرى، قال شخص آخر من سكان الجزيرة يدعى بول ميلز، لمحطة "كوام": "أعيش حياة طبيعية في الوقت الحالي. أعتقد أنه إذا حدث أي تهديد حقيقي، فإننا سنعرف".

وتأججت التوترات بسبب تقدم كوريا الشمالية السريع فيما يبدو في تطوير أسلحة نووية وصواريخ قادرة على الوصول للبر الأميركي الرئيسي واندلعت حرب كلمات بين الجانبين هذا الأسبوع على نحو أثار قلق القوى الإقليمية والمستثمرين الدوليين.

ودفعت تصريحات ترامب المفاجئة كوريا الشمالية لأن تقول اليوم إنها في المراحل الأخيرة من خطط لإطلاق أربعة صواريخ متوسطة المدى فوق اليابان بحيث تسقط على بعد يتراوح بين 30 و40 كيلومترا عن جزيرة "غوام"، مضيفة تفاصيل إلى خطة كانت قد كشفت اللثام عنها أمس الأربعاء.

وتقع "غوام" على بعد يزيد عن 3000 كيلومتر إلى الجنوب الشرقي من كوريا الشمالية، ويقطنها حوالي 163 ألف نسمة وبها قاعدة عسكرية أميركية تشمل أسطولا من الغواصات وقاعدة جوية ومجموعة من خفر السواحل.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية "من غير الممكن إجراء حوار قويم مع مثل هذا الشخص الفاقد للرشد الذي لا تجدي معه إلا القوة المطلقة"، مشيرة إلى ترامب.

وذكرت الوكالة، نقلا عن الجنرال كيم راك جيوم قائد القوة الاستراتيجية بالجيش الشعبي الكوري، أن الجيش سينتهي من وضع خططه بحلول منتصف أغسطس الحالي لتكون جاهزة للعرض على الزعيم كيم جونج أون لاتخاذ قرار بشأن تنفيذها.

وتهدد كوريا الشمالية من آن لآخر بتدمير الولايات المتحدة وحلفائها، لكن مثل هذا التقرير ليس معتادا من حيث تفاصيله.

اقرأ أيضا

مقتل 9 أشخاص إثر غارات في شمال غرب سوريا