الاتحاد

مقهى الإنترنت

على الخط - منصور عبدالله


التسوق قبل الشراء
اختيار جهاز كمبيوتر جديد، عملية شاقة، لأن المطلوب التسوق قبل الشراء، ومعرفة المواصفات والأسعار، وهي عملية تستغرق وقتا وجهدا، وربما انتهى الحال إلى شراء جهاز يندم عليه المرء، إما لارتفاع سعره، أو لنقص مواصفاته، وتردي أدائه التقني· لهذا السبب يستحسن أن يواكب المرء كل تطور يطرأ على الأجهزة والبرمجيات لكي يكون على دراية بما يشتري·
المشقة ناجمة عن كثرة المعروض من الأجهزة، فلو أردت شراء لاب توب مثلا، حتى بعد تحديدك للشركة المنتجة، فستجد أمامك عدة موديلات، وكل موديل بمواصفات تقنية وبسعر يزيد قليلا أو كثيرا عن موديل آخر، فتقول في نفسك، ولماذا لا أضحي ببضع مئات من الدراهم، وأشتري الموديل الأكفأ والأفضل تقنيا·؟
لو أراد المرء التسوق ومعرفة ما في المحال التجارية من منتجات، لاستغرق الأمر شهرا، وربما شهورا، وينطبق الشيء نفسه على الأجهزة الأخرى· أنا شخصيا أجد مشقة كبرى في شراء كاميرا رقمية، أكثر من أي جهاز آخر· فالكاميرا الرقمية التي يصغر حجمها من حين إلى آخر، إنما تضاف إليها تقنيات أحدث، بحيث يصعب التمييز بين منتجات الشركة الواحدة، فما بالك بمنتجات الشركات الأخرى·
المنافسة بين شركات إنتاج الكاميرات على أشدها، ومؤخرا انسحبت شركة كونيكا من الحلبة نظرا لكثرة المتنافسين، كما أعلنت شركة أخرى تخليها عن إنتاج كاميرات الأفلام مبقية على الكاميرات الرقمية فقط·
مجال الاختيار صعب حين يريد المرء شراء طابعة، أو سكانر، لأنه أصبح في الأسواق أجهزة جامعة، أي تجمع بين الكاميرا والفاكس والسكانر وآلة التصوير، مع ما لهذا الجهاز الجامع له حسنات وسيئات طبعا·
وما لم يكن المستخدم على علم ودراية بالمنتجات التي تطرح في الاسواق في حينها، فإن الكثير سيفوته، ويا حبذا لو يخصص المرء بعضا من وقته في عطلة نهاية الأسبوع، للاطلاع على الجديد من الأجهزة والبرمجيات·
فإذا كان يقصد مراكز التسوق لشراء المواد الغذائية والملابس مرة واحدة أسبوعيا على الأقل، فكم حري به لو يخصص ساعة أو ساعتين لزيارة محال الكمبيوتر والبرمجيات مطلعا على الجديد منها، لكي يكون على اطلاع بها·
منصور عبدالله

اقرأ أيضا