الاتحاد

عربي ودولي

انتهاء الأزمة الحكومية مرتبط بالاعتراف بأن المقاومة ليست ميليشيا


بيروت - 'الاتحاد':قالت مصادر سياسية ان هناك افكاراً يجري تداولها في نطاق ضيق وبعيداً عن الاضواء من اجل انجاح المساعي الرامية للملمة الوضع الحكومي واستعادة وزراء 'أمل' و'حزب الله' الى مجلس الوزراء·
وأوضحت المصادر أن الاتصالات محصورة بين رئيسي البرلمان نبيه بري والحكومة فؤاد السنيورة و'حزب الله'، في محاولة جادة للخروج من الازمة، ولكن لن تظهر أى نتائج لهذه المشاورات قريباً، في انتظار لقاء رئيس 'تيار المستقبل' النائب سعد الحريري مع الرئيس الاميركي جورج بوش يوم الجمعة المقبل·
وتوقعت المصادر ان يعود الحريري من واشنطن بموقف ما من المقاومة ، يمكن ان يشكل نافذة على الحل، لان جميع الاطراف ترغب في ايجاد مخرج للازمة يرضي كل الفئات المشاركة في الحكومة ولا يعتبر انتصاراً او انكساراً لأحد·
ولاحظ المراقبون ان هناك شبه اجماع على ضرورة الحوار، افساحاً في المجال امام كل فريق لطرح هواجسه وتطلعاته حيال مختلف الملفات المفتوحة وفي طليعتها 'اتفاق الطائف' والمقاومة وطريقة التعاطي مع القرار 1559 وطلبات المجتمع الدولي في هذا الصدد، والوضع الاقتصادي·
وفي محاولة جادة للخروج من دوامة الازمة الحكومية الحادة، تحرك وفد يمثل 'تيار المستقبل' برئاسة وزير الشباب والرياضة احمد فتفت، باتجاه القيادات الدينية وقال فتفت ' ان الجولة هي لتنفيس الاحتقان الطائفي والمذهبي الذي بدأنا نشعر به في الشارع ،في وقت يجب ان نطلق حواراً وطنياً سياسياً، ونفصل بين الشارع والنواحي السياسية'·
وقال وزير الشباب والرياضة ان البيان الوزاري واضح فيما يتعلق بالمقاومة وكذلك حول ما تطالب به قوى 14 مارس بترسيم الحدود مع سوريا بهدف معالجة هذا الامر امام المجتمع الدولي·
وردت مصادر حركة 'امل' و'حزب الله' مباشرة على تصريحات فتفت فاكدت ان شروط العودة الى الحكومة ليست تعجيزية، وطالما ان البيان الوزاري يتحدث عن المقاومة وتضحياتها، فان مطلب الاقرار بان 'المقاومة ليست ميليشيا' ليس مطلباً تعجيزياً·
وقال رئيس كتلة 'الوفاء للمقاومة' النائب محمد رعد : 'ان الازمة الحكومية مستمرة طالما ان فريق الاكثرية لم يقل علناً ما يقوله سراً، وان المطلوب هو ان يصدر بيان عن الحكومة يؤكد التزام مجلس الوزراء بالبيان الوزاري وان المقاومة ليست ميليشيا'· وقال رعد:' ان لدى 'حزب الله' معطيات كافية للبناء عليها تؤكد ان بعض الاطراف تريد ان تركب مشروع الشرق الاوسط الكبير'· ورأى ان 'الازمة ليست ازمة ثقة ، وانما ازمة منهج حكومي وديماغوجية يجب ان نفهم من اين تصدر'·

اقرأ أيضا

واشنطن توقف المحادثات مع طالبان بعد هجومها على قاعدة أميركية