الاتحاد

عربي ودولي

فتح ستفقد الأغلبية المطلقة في البرلمان الجديد

غزة - وكالات الأنباء: تشهد الضفة الغربية وقطاع غزة اليوم انتخابات تشريعية (برلمانية) وسط منافسات حامية تدور بشكل خاص بين حركتي 'فتح' الحاكمة و'حماس' واعلنت وزارة الداخلية الفلسطينية حالة الطوارئ في الاراضي، وقال توفيق أبو خوصة الناطق الاعلامي باسم الوزارة انه سيتم نشر 13 ألفا من قوات الأمن والشرطة داخل وفي محيط المراكز الانتخابية·
ودعا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس 'كل مواطن' فلسطيني الى الادلاء بصوته في الانتخابات التشريعية اليوم، وقال في ختام لقاء في رام الله مع الرئيس الاميركي السابق جيمي كارتر الذي وصل على رأس وفد اميركي للاشراف على سير العملية ان 'نتيجة الانتخابات يجب ان تعبر بصدق عن رأي كل مواطن فلسطيني'·
واظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه امس ان حركة 'فتح' ستفقد غالبيتها المطلقة في المجلس التشريعي الفلسطيني وستحصل على 59 مقعدا من مقاعد المجلس الـ 132 مقابل 54 لحركة 'حماس'· واشار الاستطلاع الى ان القوائم الصغيرة مثل قائمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والمستقلين ستتقاسم بقية المقاعد·
وكشف الاستطلاع ان حركة 'فتح' كبرى الفصائل الفلسطينية على مدى عقود، مهددة بتشتت اصواتها مع ترشح العشرات من اعضائها كمستقلين·
وفي المقابل، يتوقع ان تحافظ حركة 'حماس' التي تخوض الانتخابات للمرة الاولى، على تماسكها وعلى الانضباط الذي يميزها عن 'فتح'·
وأكد الدكتور نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة 'فتح' ورئيس حملتها الانتخابية، أن الحركة ستجد صعوبة بعد الانتخابات التشريعية في اقامة ائتلاف حكومي مع حركة 'حماس' ما لم يكن هناك اتفاق على البرنامج الذي يرى أنه يجب أن يشمل التفاوض مع الحكومة الاسرائيلية وتطبيق 'خريطة الطريق' ووقف اطلاق النار المتبادل بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي·
وقال شعث إنه 'من أجل ذلك فانه لا مانع لدينا من أن نضم الى الحكومة الاحزاب اليسارية والقوائم المستقلة والمستقلين الذين نتفق معهم على البرنامج المشترك الذي يشمل التفاوض مع اسرائيل من أجل اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، وايجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينين وتطبيق خارطة الطريق التي تقوم على أساس رؤية الدولتين الفلسطينية والاسرائيلية'· وأضاف في حال كان بالامكان التوصل الى اتفاق مع حركة 'حماس' على برنامج مشترك يقوم على هذه الاسس، فلا مانع لدينا، ولكن في حقيقة الامر ليس هناك وضوح في مواقف حركة 'حماس' من موضوع التفاوض مع اسرائيل· مثلا فبعضهم يتحدث عن امكانية التفاوض والبعض الاخر يرفضه بشكل قاطع ويعتبرون أن لا جدوى من التفاوض وهم يرفضون 'خريطة الطريق' وبالتالي لا يمكن أن يكون هناك اتفاق على برنامج موحد الا اذا وافقوا على هذه النقاط وهو ما أرى أنهم غير مستعدين له بعد'·

اقرأ أيضا

خطف سبعة بحارة في هجوم على سفينة قبالة غينيا الاستوائية